Zamen | زامن
روسيا: سعي حثيث لفرض "الهيبة"
هناك مثل شائع يقول "إن كل الطرق تؤدي إلى روما".لكن اليوم يبدو أن كل الطرق تؤدي إلى روسيا، أو بالأحرى إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.موسكو طرف رئيسي في الحرب الدائرة في سوريا، والنزاع الدائر في شرقي أوكرانيا.ويتهم قراصنة إلكترونيون روس باختراق خوادم انترنت أمريكية، كما تتهم الدولة الروسية بمحاولة التأثير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والسعي لتقسيم وإضعاف الاتحاد الأوربي.حينما جاء بوتين إلى السلطة قبل نحو 16 عاما، بدا أنه مستعد لأن يكون صديقا مقربا من الغرب، ووصفه الرئيس الأمريكي حينذاك بيل كلينتون بأنه "ذكي" ورجل ذو "إمكانيات هائلة".لكن المجاملات انتهت وأفسحت الطريق للمواجهة، في ظل وجود قائمة طويلة من الخلافات بين الجانبين منها: سوريا، أوكرانيا، توسيع حلف شمال الاطلسي- الناتو، والدرع الصاروخي للناتو وغيرها.وشعرت الحكومات الغربية بخيبة أمل، مع وجود قائد في الكرملين يزداد استبدادا، كما أن بوتين لم يعد يثق بهم.
See this content immediately after install