Zamen | زامن
هل انتهى وضع الثقة المزعزع بالسوق المالية؟
التعافي المذهل للسوق المالية وللأسبوع الثالث على التوالي يمكن وصفه باختصار بأنه تعافٍ مستحق، وذلك نظير ما آلت إليه الأسعار من تراجع، وعدم واقعية تراجعها من حيث تسلسل أحداث الانخفاض؛بحيث لم تعد السوق من خلالها في أن تكون مرآة لاقتصاد المملكة المتين والمتنامي، والمتماسك أمام الركود العالمي واضطرابه وما خَلفَه على أسعار النفط من تهاو.ليس وراء ذلك التعافي من سر سوى نتائج القراءة الصحيحة للحال التي تراجعت لها أسعار أسهم الشركات المساهمة إلى مستويات غير عادلة، وتاريخية من حيث الجذب، ولا تعكس أبداً حقيقة الوضع المستقر لاقتصاد المملكة، الذي ما يزال يواجه التحديات بكل قوة ويتغلب على الصعوبات المالية.فحدة التشاؤم المبالغ بها كان مؤداها عزوف المستثمرين عن السوق وإبعاد أموالهم عن حركته، وترتب على كل ذلك انفصال غير منطقي بين سوق المال وبين اقتصاد البلاد بحيث لم يعد يعبر كل منهما عن الآخر، وانغمس اداء سوق مال بعيداً عن أداء الاقتصاد بالرغم من قدرة الحكومة من خلال مؤسساتها على اتباع سياسات مالية ساهمت في الاستقرار المالي القائم.بكل تأكيد فإن الانعكاسات التي تركتها الخطوات المتخذة من قبل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية كان محصلتها حجماً كبيراً من التدفقات النقدية التي استقبلتها السوق المالية؛ بحيث ارتفعت الإجماليات إلى ما يقرب من تضاعف مستويات عما كانت عليه في فترات ماضية، وساهم ذلك في تعويض ما مضى من خسائر وفي إعادة الثقة بالسوق المالية لدى من فقدوها، وتعزيزها لدى من لا يزالون يثقون بها، وتثبيتها لدى من اهتزت عندهم.فحقيقة ما يتميز به مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بقيادة رئيسه سمو الأمير محمد بن سلمان، الشاب الأمين المخلص في عمله، وبما أضفاه على أداء المجلس من مصداقية ومن سرعة في البت في الملفات الشائكة والعوائق العالقة. كل ذلك دفع أوساط المستثمرين وبيوت الخبرة المالية والاقتصادية والقنوات الاستثمارية إلى تلمس الفرص في سوق المال تزامناً مع الخطوات التي أفصح عنها المجلس الاثنين الماضي.الآمال كبيرة بأن تعود النظرة للسوق المالية من خلال أساسيات الاستثمار، وأن تعبر السوق بصورة لا لبس فيها عن تلك الأساسيات، وأن لا تصبح الأساسيات شعارات خاوية لا تعار من قبل المستثمرين الاهتمام الكاف كما حصل قبل فترة، فذلك من شأنه إلى جانب عوامل أخرى أن يعيد الأسعار إلى ما تستحق من أسقف ويثبت الاستقرار في السوق ككل.نقلا عن الرياضTags: تاسيتداولالأسهمالاقتصادالسعوديةحصري:
See this content immediately after install