Zamen | زامن
أهمية الراحة بين المجموعات التدريبية لمزيد من المكاسب العضلية
تعتبر الراحة بين المجموعات التدريبية في التمارين الرياضية، بشكل عام، أحد أهم الأسرار خلف القوة البدنية، فمع زيادة وتيرة التدريبات الرياضية، يجب زيادة فترة الراحة، لحدوث التأثير المطلوب في الجسم، وتحسين المكاسب العضلية.ويرى الخبراء أن الفترة الأفضل للراحة بين المجموعات التدريبية يمكن أن تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة دقائق، وهي فترة راحة مثالية، تسمح بأداء تكرار بوزن أثقل على مجموعات متعددة، ما يساعد على زيادة العضلات، وزيادة حجمها.ويقول العلماء أن الرياضي بحاجة للراحة خلال التدريبات الرياضية التي تتضمن تكرار يصل إلى 6 مرات، حيث يستهلك الجسم الكثير من المعادن والفيتامينات وهي فسفوكرياتين ، وأدينوسين ، ثلاثي الفوسفات، والمعروف باسم "ATP".ويتم استنفاذ تلك العناصر بشدة عندما تنخرط عضلاتنا في التدريبات، وتستهلك من المخازن تلك العناصر الغذائية.فيتم استهلاك الفوسفات مثلا، كمصدر للطاقة، للحصول على اقصى قدر من رفع الوزن أو أداء التمرين بشكل عام، وإذا لم تمنح جسمك القسط الكافي من الراحة، سوف تفشل في تحقيق أي مكاسب عضلية.وفيما يتعلق بالوزن الذي يجب أن يرفعه الرياضي، فيجب أن يكون بين 80: 90 % من الوزن الأقصي في التكرار الواحد، مع تكرار من 4: 6 مرات في ثلاثة إلى خمسة مجموعات، مع راحة من ثلاثة إلى خمسة دقائق.والحصول على قسط كاف من الراحة والسماح جسمك لاسترداد عافيته بين مجموعات لا يقل أهمية عن الاستهلاك الصحيح للمواد الغذائية قبل التمرين للمساعدة في انتاج الطاقة التي تمكنك من تنفيذ التمرين بشكل أمثل.أما فترات الراحة الخاصة بك الغير كافية، فسوف تؤدي بك إلى حرق طاقة العضلات سريعًا جدا، دون الحصول على أي قوة عضلية.
See this content immediately after install