Zamen | زامن
مقال – دخول الماء للأذن أثناء الاستحمام أو السباحة – متى يكون خطيرا؟
يستهين البعض بقطرات الماء التي تدخل للأذن أثناء الاستحمام أو السباحة، لأن الأمر ينتهي تلقائيا في معظم الأحيان. لكن الموضوع قد يتطور ويتسبب في مخاطر على الأذن. فمتى يجب استشارة الطبيب وما هي طرق حماية الأذن للسباحين؟ لا تستمر مشكلة دخول بعض قطرات من الماء للأذن أثناء الاستحمام أو السباحة طويلا. إذ أن الأذن تقوم بتنظيف نفسها بشكل تلقائي خلال فترة زمنية قصيرة، لكن الشعور المزعج الذي يسببه دخول الماء للأذن قد يستمر لعدة أيام ويتطلب أحيانا التدخل الطبي. وتتمثل أفضل طرق التخلص من الماء في: تحريك الرأس بقوة.يمكن استخدام المجفف بالقرب من الأذن، لكن مع الحفاظ على مسافة مناسبة لا تقل عن 30 سنتيمترا.وفي حال عدم نجاح هاتين الطريقتين، يمكن استخدام طرف منديل لتجفيف الجزء الخارجي من الأذن بحرص، كما تقول طبيبة الأنف والأذن والحنجرة الألمانية كريستين لام، في حوار لموقع “أبوتيكين أومشاو” ويشدد الأطباء على ضرورة الامتناع التام عن إدخال أعواد تنظيف الأذنين أو أي آلة حادة للأذن لتنظيفها من الماء، لأن هذا التصرف قد يؤدي إلى إحداث أضرار بالغة بطبلة الأذن.
See this content immediately after install