Zamen | زامن
موراتا يتمرد على القوانين.. ويؤذي مشاعر بنزيما!
"هلوسة كروية" سلسلة مقالات رياضية ساخرة لا تهدف سوى إلى رسم ابتسامة بسيطة على شفتي القاريء.. دون أي أغراض أخرى دنيئة! قد يراها البعض كوميدية ومضحكة، وقد يراها البعض الآخر تافهة وسخيفة.. كما أرى أنا! لكن يجب أن نتفق على أن هذه الفقرة بريئة جداً، لدرجة أن الباحث عن أدلة براءتها سيجد الكثير.. من أدلة الإدانة! لكنها حقًا لا تُكتب تأثرًا بمشاعر حب أو كراهية تجاه أي فريق أو لاعب، حتى وإن بدا أنها تحمل مشاعر كراهية وحقد.. تجاه الجميع! هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف كرة القدم مليئة بالإثارة والتشويق.. والنفاق والمجاملات! وهذا شيء ممتع، ومقزز! فعندما تسأل مدرب الأرجنتين أو برشلونة عن أفضل لاعب في العالم، فإنك تعرف الإجابة قبل أن تسأل، بالتأكيد لن يختار هيجواين! وعندما تسأل مدرب منتخب البرتغال أو ريال مدريد عن أفضل لاعب في العالم، فإنك أيضًا تعرف الإجابة، سيختار رونالدو، وسيظلم إيدر! المشكلة أن الناس لا يرون أن هذه الأمور مجاملة أو نفاق، بل يرونها مباديء وقيم وثوابت وعادات وتقاليد مقدسة، بل وقوانين غير مكتوبة! على سبيل المثال؛ لنفترض أن لويس إنريكي له رأي محتلف، وقرر التمرد على هذه القوانين، وصرح بأن رونالدو هو أفضل لاعب في العالم! قبل أن يكمل الجملة، سيجد نفسه خارج النادي! رغم أنه لم يرتكب ذنبًا، بل عبر عن رأيه بصدق.. وحماقة! ووقتها قد يعود إلى ريال مدريد، وربما نكتشف أنه ليس بخائن كما يعتقد جمهور الملكي، بل جاسوس مدريدي.. بتكليف من أحفاد فرانكو! هناك بعض الرجال الذين تمردوا على تلك المباديء، وقرروا التعبير عن آرائهم دون خوف أو حسابات، هؤلاء يستحقون التحية، لأنهم بدأوا أولى خطواتهم.. في طريق الفشل! ألفارو موراتا أحد هؤلاء الرجال، مهاجم ريال مدريد يرى أن أفضل مهاجم في العالم هو روبرت ليفاندوفسكي، ألا يخشى أن تؤذي كلماته مشاعر بنزيما؟! رغم أنه يبدو بلا مشاعر! وعندما يتأثر المهاجم الفرنسي نفسيًا بإهانات زميله في الفريق، فقد يؤثر ذلك على مستواه.. فيتألق! ويشارك في المباريات باستمرار، وبالتالي تقل فرصة موراتا في اللعب! وهذه ضريبة التعبير عن الرأي بحرية، في عالم خال من الحرية!
See this content immediately after install