Zamen | زامن
كيف سيؤثر تسريب بيانات 500 مليون من مستخدمي ياهو على المستخدمين والشركة؟
خلال الأشهر الأخيرة عانت الكثير من الشركات من تسريبات بيانات مستخدميها وإختراق ملايين الحسابات فشركات مثل My Space وتمبلر و Linkedin وتويتر وغيرها تعرضت لإنتهاكات خطيرة أدت لنتائج وخيمة من تسريب للبيانات وقرصنة حسابات المستخدمين وكشف عورات تقنيات التشفير التي تعتمد عليها هذه الشركات. ولكن ما كادت عاصفة قرصنة ملايين الحسابات لعملاء هذه الشركات تهدأ حتى أتت عاصفة جديدة كانت ضحيتها هذه المرة شركة ياهو العريقة التي أكدت بعد ظهر يوم الخميس سرقة المعلومات الشخصية لما يقارب نصف المليار من مستخدميها،ويأتي هذا الإعلان بعد بيع ياهو لشركة فيريزون في صفقة بمليارات الدولارات. ويعد هذا ثاني إختراق ضخم تتعرض له ياهو بعد إختراق عام 2012 عندما تم قرصنة موقع ياهو في روسيا وتسريب بيانات 98 مليون مستخدم فضلاً عن بيانات أخرى تشمل سجلات البحث والأخبار والبريد الإلكتروني والإعلانات. كتب مدير أمن المعلومات في شركة ياهو بوب لورد في بيان على موقع الشركة أن ياهو كانت ضحية لإختراق مجموعة من القراصنة في أواخر عام 2014 نتج عنه الوصول إلى 500 مليون حساب من حسابات المستخدمين بما تحويه من عناوين البريد الإلكتروني و أرقام الهواتف وتواريخ الميلاد وأسئلة الأمان وأجوبتها وكلمات المرور التي تم تشفيرها بإستخدام تقنية MD5، ويضيف لورد أن المخترقين لم يتمكنوا من الحصول على أي بيانات بطاقات ائتمان إلكترونية. ورغم أنه تم الإعلان عن قرصنة هذه الحسابات منذ يومين فقط إلا أن هذه الحسابات كانت قد أتيحت للبيع منذ عدة أشهر ففي أغسطس الماضي أعلن هاكر يطلق على نفسه إسم Peace of mind عرض 200 مليون حساب من حسابات شركة ياهو للبيع على موقع للتسوق والشراء على الويب العميق مقابل 3 بيتكوين أي ما يعادل 1824 دولار أمريكي.
See this content immediately after install