Zamen | زامن
مركز دعائي "للجهاديين" في حي راق في غرب الموصل
الموصل: عثرت القوات العراقية على مركز دعائي لتنظيم الدولة الإسلامية داخل دارة فخمة في حي راق استعادت السيطرة عليه في الجانب الغربي من الموصل التي تعد اخر اكبر معاقل "الجهاديين" في البلاد. وقالت القوات العراقية وبعض أهالي الحي ان تنظيم الدولة الاسلامية استخدم الفيلا المؤلفة من طابقين وتحيط بها حديقة كبيرة مقرا لاذاعة "البيان" التابعة له ولإصدار ملصقاته. وقال المقدم عبد الامير المحمداوي من قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية، لفرانس برس "أخبرنا الجيران انهم يعدون إعلاناتهم هنا. وبعد مجيئنا وتفحص المكان، اكتشفنا انه كان مركزا اعلاميا يبث منه راديو البيان". واشار المحمداوي الى ان الجهاديين أضرموا النار في المنزل لدى هروبهم من الحي، ولم يبق منه شئ تقريبا. وبدت الجدران الداخلية للفيلا مغطاة بالسخام الأسود حتى السقف فيما نجت دمية على شكل سيارة من الحريق. وانتشرت في المطبخ رزم من الاوراق المحترقة وعثر عند بابه على حاسبات يدوية بعضها أذابته النار واخرى مازالت صالحة، فيما انتصبت بداخله هياكل حواسيب كبيرة محترقة. وقال المحمداوي "كل شيء احترق تماما (...) عثرنا على بضعة حواسيب وملصقات واقراص مدمجة وستنقل كلها الى وحدة الاستخبارات". واشار الى العثور على معدات للبث الاذاعي وشوهد مقاتلو الرد السريع ينقلون لوحة ضبط الصوت. وقال عبيد رضوان (22 عاما) المقيم بجوار الفيلا لفرانس برس، "هذا المكان كان يستخدمه داعش. كان ممنوعا أن يدخله أحد". واضاف "كانوا يستخدمونه كموقع اعلامي، لطبع اعلاناتهم، (مثل) التي شاهدتموها في الشارع". وتابع "استخدموه أيضا محطة لراديو البيان". اعتمد الجهاديون خطة إعلامية متطورة شكلت عنصرا رئيسيا في عملياتهم الدعائية. واعلنوا من خلال "البيان" وقنوات أخرى مسؤوليتهم عن هجمات في الخارج، بينها اطلاق النار في ملهى اورلاندو الليلي في حزيران/يونيو، في فلوريدا والذي أسفر عن مقتل 50 شخصا.
See this content immediately after install