Zamen | زامن
جزار بلباو قناص مارادونا!
عندما وصل دييجو مارادونا إلى مطار برشلونة في يونيو 1982، أعتقد الكثيرون أن ذلك كان بداية فجر جديد للنادي الكتلوني الذي بذل الغالي والنفيس للتعاقد مع الأعجوبة الأرجنتينية الشاب . سجل مارادونا 11 هدفاً في موسمه الأول مع برشلونة ،وفي الموسم الثاني تعرض لإصابة كادت تنهي مسيرته الكروية على يد أندوني غويكوتشيا الملقب ب"جزار بلباو" مدافع لا يعرف الرحمة، يتلذذ بإيذاء الخصوم ولا يعتذر أبداً كسر قدم مارادونا وأحتفظ بالحذاء الذي كان يرتديه في تلك المباراة في صندوق زجاجي داخل منزله للتباهي و التفاخر بفعلته النكراء. لم يكن مارادونا أول ضحايا غويكوتشيا فقد سبق له الاعتداء على برند شوستر نجم برشلونة الألماني أيضاً،و أبتعد شوستر عن الملاعب لمدة 9 أشهر بسبب إصابته في الركبة.إلتقى برشلونة و بلباو في 24 سبتمبر عام 1983.تقدم البرشا بثلاثية نظيفة على الفريق الباسكي ،وهللت الجماهير الكتالونية لبرند شوستر الذي أسقط غويكوتشيا عدوهم الأول أرضاً أكثر من مرة.خسارة بلباو بطل الدوري آنذاك أثارت جنون غويكوتشيا فبدأ يتصرف بعصبية ،وحاول مارادونا تهدئته لكن كلماته لم تكن مرضية للجزار الذي وجه أنظاره نحوالأرجنتيني الشاب مصمماً على إيذائه فهاجمه متعمداً في منطقة لعب برشلونة و كسر كاحله. أبتعد مارادونا عن الملاعب لمدة 3 أشهر ،وركبت مسامير حديدية في قدمه. مرت الحادثة على الحكم مرور الكرام فاكتفى بإنذار الجزار الذي عوقب لاحقاً بالإيقاف من قبل الإتحاد الإسباني..بعد الحادثة تلقى غويكوتشيا استقبالا حافلاً في بلباو ،وحيته الجماهير تحية الأبطال الفاتحين . أدخل مارادونا المستشفى لتلقي العلاج و صرح للصحفيين "أنا لا أفهم الجمهور الذي يصفق للعنف،لو ركل أحد زملائي لاعباً وأفقده الوعي لن أحمله على كتفي كبطل"،وهاجم التحكيم الإسباني و مدرب فريق بلباو خافيير كليمنتي"لن أسامحه أبداً،لقد قال بعد المباراة أنه فخور بلاعبيه،وسوف ينتظر أسبوعا ليرى إذا ما كانت إصابتي سيئة حقاً. سيستمر العنف في الكرة الإسبانية طالما تساهل الحكام مع ذلك".طرد غويكوتشيا في حياته الكروية9 مرات مباشرة بعد تدخلات عنيفة ،وأختير ضمن قائمة أوغاد كرة القدم ضمت أشرس وأعنف اللاعبين.انتقام دييغو مارادونا:
See this content immediately after install