Zamen | زامن
هل تحرر اليونايتد من قيود مايكل كاريك؟
حقق مانشستر يونايتد فوزاً كبيراً اليوم على حساب ليستر سيتي حامل لقب البريميرليج برباعية مقابل هدف وحيد مقدماً واحدة من أفضل مباريات الفريق في السنوات الماضية إن لم تكن الأفضل.تألق في هذه المباراة بول بوجبا أغلى لاعب في العالم مستفيداً من شراكته مع أندير هيريرا الذي لعب دور لاعب الارتكاز في مباراة اليوم ليعيد للفريق جزء ولو بسيط من بريقه المعهود.لعب ثنائي الوسط أندير هيريرا وبول بوجبا دوراً في رفع سرعة اللعب وعدم الاعتماد على الكرات الطويلة لإبراهيموفيتش ليقدم اليونايتد أداء مغاير لما قدموه طوال الموسم، وهذا أعطانا انطباعاً أن مورينيو لا يزال بجعبته الكثير ليقدمه مع الشياطين الحمر.لم يكن اليونايتد يقدم مباريات بهذه الجودة حتى في سنوات السير أليكس فيرجسون الأخيرة بدون وجود مايكل كاريك اللاعب الذي كان ينظم المباراة ويتحكم تماماً في إيقاعها ولكن هذا ما اختلف في مباراة اليوم.وقد شارك كاريك الملقب بـ "ملك التكتيك" بعد انتهاء نتيجة المباراة فعلياً واستسلام ليستر في تحقيق نتيجة إيجابية، وهذا في رأيي ما كان يصبوا إليه مورينيو إذ لا يريد للفريق أن يكون معلقاً بمشاركة كاريك الذي يعد سنه عقبة في مشاركته بكل مباريات الموسمربما نشاهد هيريرا الذي تالق بشدة في مباراة اليوم في مركز لاعب الارتكاز في المستقبل ولو طور من نفسه على الصعيد الدفاعي سيكون هذا المكان محجوزاً له لعدة سنوات دون منافس.
See this content immediately after install