Zamen | زامن
لاجئون عراقيون بلبنان يطالبون بتوطينهم ببلد ثالث
اعتصم عشرات اللاجئين العراقيين في لبنان أمام مكتب الأمم المتحدة في العاصمة اللبنانية بيروت، وطالبوا مفوضية اللاجئين بالتعجيل بتوطينهم في بلد آخر، رافضين العودة إلى مناطقهم التي هجّروا منها في سهل نينوى شمالي العراق قبل نحو ثلاث سنوات. ويبلغ عدد اللاجئين العراقيين في لبنان المسجلين لدى الأمم المتحدة ثمانية عشر ألفا، ولا يتمتعون بحق العمل أو الانتقال أسوة بغيرهم من اللاجئين في لبنان. وتعليقا على الأمر، تقول مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أمامها عشرات الآلاف من طلبات توطين لاجئين في لبنان لكنها لا تستطيع تلبية سوى جزء بسيط منها. وتقول الأمم المتحدة إنها لن تستطيع تلبية طلب 18 ألف لاجئ عراقي بالانتقال إلى خارج لبنان. وأوضحت الناطقة باسم مفوضية اللاجئين في لبنان أنه يوجد في العالم أقل من 1% من اللاجئين ممن يعاد توطينهم وهي نسبة ضئيلة لأن "الكوتا" محدودة وعدد اللاجئين كبير مقارنة مع هذه "الكوتا". وكانت الأمم المتحدة قد نقلت خلال عشر سنوات 12 ألف لاجئ من لبنان، لكن منح اللجوء يعود إلى الدول ذاتها التي بدأت تشدد إجراءاتها تجاه العراقيين.
See this content immediately after install