Zamen | زامن
جمال ينافس السيسي... ما هي أهداف الحملة التي تغسل اسم مبارك وتغازل ثوار يناير وتتجنب الحديث عن الجيش؟
في تحرك مفاجئ وتوقيت غريب، دشن عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك صفحة بعنوان "حملة ترشيح جمال مبارك للرئاسة 2018"، وأطلقوا عدة هاشتاغات بعناوين: #الريس، #ادعم_جمال_مبارك، #جمال_مبارك_رئيساً، وذلك لدعم نجل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في انتخابات الرئاسة المقبلة، ما أثار تساؤلات حول الهدف منها. وبينما رأى سياسيون ونشطاء أن الهدف من الحملة قد يكون "جسّ النبض" أو حرق أسماء معينة قبل انتخابات رئاسة 2018 على غرار ما جرى مع الراحل عمر سليمان نائب الرئيس الأسبق مبارك، استغرب آخرون أن تنطلق حملة ترشيح نجل مبارك من السوشيال ميديا التي أسقطت "مبارك الأب" في 2011. واعتبر البعض أن جمال مبارك هو بديل لأحمد شفيق المرشح الرئاسي السابق الذي كان مدعوماً من كثير من أنصار مبارك، والذي تم رفع حظر دخوله لمصر بوساطة إماراتية بعد أن أعلن أنه لا ينوي الترشح للرئاسة.
See this content immediately after install