Zamen | زامن
يوتيوب تُطلق منصتها الجديدة YouTube Space من مدينة الاستديوهات في دبي!
بمرور الوقت؛ نكتشف أن هناك أدواتٍ متعددة كفيلة بتغيير مفاهيم كثيرة في حياتنا، والمضي بنا لعوالم أخرى أكثر إبداعًا وتشويقًا؛ إحدى هذه الأدوات هي وسائل الاعلام المرئية، والفيديوهات الرقمية.ومن أجل تطوير تلك الأداة؛ أعلنت يوتيوب أنها تعمل على التعاون مع «مدينة دبي للاستديوهات» من أجل إطلاق منصتها الجديدة «يوتيوب سبيس – YouTube Space» للتصوير والإنتاج على مساحة 10 ألاف قدم مربع؛ والتي ستكون أول مركز للتصوير والإنتاج في المدينة.الهدف من إطلاق المنصة في دبي؛ هو مساعدة العاملين في مجال التصوير والفيديو والإنتاج من أجل مساعدتهم على خلق وصناعة المزيد من المحتوى الإبداعي، وتوفير الأدوات والتوجيهات لهم، وتمكينهم من التجربة والابتكار لأدوات جديدة.كما سيمتد عمل المنصة في مناطق متعددة في الشرق الأوسط؛ مثل القاهرة، وجدة، والدار البيضاء؛ للوصول لمستخدمي يوتيوب الموهوبين في تقديم المحتوى المصور من أجل تدريبهم وإقامة برامج ودورات تدريبية وورش عمل متعددة في مجالات التحرير والتسجيل، والأدوات السمعية.وبالتالي تصبح مدينة دبي هي الوجهة الأولى في الشرق الأوسط لـ «يوتيوب سبيس – YouTube Space»، والوجهة العاشرة التي استهدفتها يوتيوب لاطلاق منصتها الجديدة بعد كلًا من؛ لوس انجلوس، لندن، طوكيو، نيويورك، برلين، ساو باولو، مومباي، تورنتو، وباريس، وكان أكبرها هي تلك المساحة الموجودة في لوس انجلوس بمساحة بلغت 40 ألف قدم مربع.كانت أولى منصات «يوتيوب سبيس – YouTube Space» أُطلقت عام 2012؛ وجذبت أكثر من 150 ألف شخص حول العالم للعمل في التدريبات المتنوعة، وحضور ورش العمل لأكثر من 19 ألف ساعة، وإنتاج أكثر من 15 ألف شريط فيديو استغرق مشاهدتهم أكثر من 165 مليون ساعة.أما عن السبب الرئيسي لاستهداف منطقة الشرق الأوسط؛ فيقول «لانس بوديل – Lance Podell» المدير الرئيسي ليوتيوب سبيس: أن المنطقة تتمتع بأكثر المجتمعات حيوية على يوتيوب، ولديها العديد من مقدمي المحتوى الموهبين هناك، كما أن التعاون مع مدينة دبي للاستوديوهات سيساعد على تقديم الدعم القوي لمقدمي المحتوى المبدعين على يوتيوب، وأيضًا سيعمل على استمرار نمو المحتوى العربي على شبكة الإنترنت.وأضاف «بوديل» قائلًا:نحن سعداء بإطلاق منصتنا الأولى في الشرق الأوسط في مدينة دبي؛ والتي تعتبر مكانًا خصبًا للإبداع، ونابض بالحياة من الأزياء، ووسائل الإعلام، والإعلانات، كما أن المساحة ستكون عبارة عن مزيج من استوديو متكامل، ومركز اجتماعي، وجامعة. ويهدف المشروع لتدعيم ثلاثة مبادئ من يوتيوب، وهم:التعلّم؛ حيث تتوفر برامج تدريبية وورش عمل، ودروس احترافية، بالإضافة إلى فرص الحصول على خبرة عملية كبيرة من المتخصصين والقادة في مجال صناعة الفيديوهات، وتعلّم كيفية استخدام المعدات المتطورة، وتقنيات الإنتاج، واتباع أفضل الممارسات من YouTube.التواصل؛ يتيح المركز أمام منشئى المحتوى؛ فرصة حضور فعاليات متنوعة للقاء زملائه الآخرين في المجال، وابتكار أفكارٍ جديدة، ومشاركة تجاربهم الناجحة على الموقع.الإبداع؛ يسمح المركز للمنشئين مشاركة القصص والأحداث المتنوعة، وتوفير الوصول مجانًا إلى استوديو مزود بأحدث معدات الصوت والصورة، والتحرير؛ من أجل تمكينهم من ابتكار وإنتاج مقاطع فيديو تنال إعجاب المتابعين وتؤثر بإيجابية وفائدة في حياتهم.
See this content immediately after install