Zamen | زامن
الباطن يوقف انتصارات النصر ويحرمه من صدارة الدوري
فرط النصر في اعتلاء صدارة ترتيب الدوري السعودي للمحترفين بعد خروجه متعادلاً بهدف لمثلثه في مباراة مؤجلة من الجولة التاسعة من الدوري السعودي للمحترفين، وافتتح صاحب الضيافة التسجيل عند الدقيقة 34 عن طريق البرازيلي جوناثان قبل أن يعدل النتيجة للضيوف البرازيلي ليناردو من علامة الجزاء 42. وبهذا التعادل وصل النصر إلى النقطة 23 وقفز إلى المركز الثاني، فيما صعد الباطن للمركز الرابع على سلم الترتيب بـ19 نقطة. وانعكست الأجواء الباردة التي تعيشها محافظة حفر الباطن على أجواء اللقاء، وجاءت البداية باهتة من جانب الفريقين، إلا أن الضيوف أحكموا سيطرتهم الميدانية لكن الحلول أمام مرمى مزيد فريح حارس الباطن ظلت غائبة، وانتظرت جماهير المباراة حتى الدقيقة 30 لمشاهدة أول تسديدة بين الخشبات الثلاث من قدم البرازيلي ليناردو مهاجم النصر. ورغم الاستحواذ النصراوي المطلق على مجريات اللقاء، إلا أن الضيوف استغلوا وصولهم الأول لمرمى النصر ومرر البرازيلي ترباي لابن جلدته جوناثان كرة حريرية أمام المرمى الخالي لم يجد الأخير صعوبة في إيداعها الشباك النصراوية، هذا الهدف كان بمثابة الإنذار الباكر للاعبي النصر، وبحثوا بشكل جدي عن الوصول لمرمى الباطن، ومن كرة منظمة صوب يحيى الشهري كرة من داخل منطقة الجزاء ارتطمت بيد المدافع لم يتردد حكم المباراة باحتساب ركلة جزاء، للنصر نفذها البرازيلي ليناردو في داخل المرمى. وبحث أصحاب الأرض عن مباغتة الضيوف ولخبطة جميع أوراقهم مع مطلع شوط المباراة الثاني، الذي كان مغايراً تماماً عن سابقه، خصوصاً من جانب لاعبي الباطن الذين كانوا في أفضل حالاتهم، وكاد أن يسجل جوناثان الهدف الثاني لفريقه من انفرادية تصدى لها حسن شيعان، وعاد اللاعب نفسه وصوب كرة ثابتة لامست الشباك الجانبية لمرمى النصر، وواصل شيعان تألقه وتصدى لانفرادية عبد الله الجوعي وأنقذ فريقه من هدف محقق، وتعاطفت العارضة مع حارس الباطن وتصدت لتسديدة بعيدة المدى من قدم ليناردو مهاجم النصر، وعاند الحظ عبد الله الجوعي مهاجم الباطن للمرة الثالثة على التوالي وأهدر هدف محقق أمام المرمى، وتسابق لاعبو الباطن في إهدار الفرص السهلة أمام المرمى. إلى ذلك، يتطلع فريق الهلال إلى اعتلاء صدارة دوري المحترفين السعودي عندما يلاقي نظيره فريق الرائد مساء اليوم الثلاثاء في مباراة مؤجلة من الجولة السادسة بسبب مشاركته في دوري أبطال آسيا التي غيبته عن المشاركة المحلية في ثلاث جولات سيخوضها تباعاً بدءاً بمواجهة هذا اليوم. ونجح الهلال في تجاوز منعطف خسارته لنهائي البطولة الآسيوية من أمام فريق أوراوا الياباني بعدما حقق فوزاً ثميناً في الجولة الماضية من أمام نظيره الأهلي الذي يعتبر أحد أبرز المنافسين للفريق الأزرق على صدارة دوري المحترفين السعودي وسط حضور مشترك من نظيره فريق النصر الذي سجل صحوة فنية كبيرة في الفترة الماضية. ويملك فريق الهلال حامل لقب النسخة الأخيرة من دوري المحترفين السعودي فرصة كبيرة للانفراد بصدارة لائحة الترتيب حيث يملك ثلاث مباريات مؤجلة من شأنها أن تقوده للتربع على الصدارة بفارق نقطي يبلغ ثماني نقاط عن أقرب منافسيه وهو الأمر الذي يتطلب فوزه في مواجهاته المؤجلة أمام الرائد ثم الفيصلي والاتفاق. وافتقد الفريق الهلالي صدارته للائحة الترتيب منذ الجولة السادسة بسبب تأجيل مباراته في هذه الجولة من أمام الرائد التي ستقام هذا المساء، حيث كان حاضراً قبلها بجولتين في الصدارة التي تعاقب عليها منذ الجولة الأولى التعاون ثم الباطن في جولتين قبل أن يعتليها الهلال ثم يطير بها الأهلي حتى الآن. وبين طموحات الهلال في الصدارة يتطلع صاحب الأرض فريق الرائد إلى إحداث مفاجأة بالفوز على ضيفه فريق الهلال وتحقيق فوزه الثالث هذا الموسم الذي سيقود الفريق للابتعاد عن المركز الأخير الذي يحضر فيه حالياً برصيد 9 نقاط وهي البداية الأسوأ للفريق الباحث عن الهروب من شبح الهبوط بصورة مبكرة. ويعود الروماني سيبريا مدرب فريق الرائد لمواجهة فريقه الأسبق الهلال الذي حضر فيه على رأس الجهاز الفني بصورة مؤقتة ونجح خلالها بتقديم مستويات مميزة ونتائج كبيرة، حيث كان حينها مدرباً للفريق الأولمبي للأزرق، وحضر سيبيريا على رأس الجهاز الفني للرائد خلفاً للمدرب الجزائري توفيق روابح بعد إقالته. ويحتضن ملعب الملك عبد الله بمدينة بريدة المواجهة المتوقع أن تشهد حضوراً جماهيرياً في الجانب الهلالي خاصة أن الفريق شهد دعماً معنوياً في مباراة الأهلي التي أقيمت يوم الجمعة في العاصمة الرياض وسط حضور جماهيري مميز وكبير شهده ملعب الأمير فيصل بن فهد وذلك دعماً للفريق عقب خروجه من البطولة الآسيوية. وزادت أوجاع فريق الهلال بلحاق محترفه الأوروغوياني نيكولاس ميليسي بالثنائي البرازيلي كارلوس إدواردو والسوري عمر خربين، حيث تعرض الأول لإصابة قطع في الرباط الصليبي قد تبعده عن المشاركة حتى نهاية الموسم، في حين سيواصل خربين غيابه بعد الإصابة التي تعرض لها في إياب المباراة النهائية. ويتوقع أن تشهد مباراة هذا اليوم مشاركة الدولي العماني علي الحبسي بديلاً عن الحارس عبد الله المعيوف الذي وضع فيه المدرب الأرجنتيني رامون دياز الثقة بصورة كبيرة وأشركه في البطولة الآسيوية على حساب الحبسي القادم من الدوري الإنجليزي بعد تجربة ثرية تنقل فيها بين الكثير من الفرق. وفي المقابل يفتقد فريق الرائد لأبرز الأسماء في صفوفه صقر عطيف وذلك بداعي الإيقاف لحصوله على ثلاث بطاقات صفراء حيث يعتبر عطيف الهداف الثاني للفريق عقب الفرنسي إسماعيل بانغورا الذي يعتبر من أبرز الأسماء الهجومية في الدوري وذلك بتسجيله لسبعة أهداف وحضوره ضمن قائمة أسماء تحل خلف السوري عمر السومة متصدر قائمة الهدافين بعشرة أهداف.
See this content immediately after install