Zamen | زامن
مارك بيري: تيلارسون ينظِّف ما خلّفه كوشنر في الشرق الأوسط من فوضى
في الخامس والعشرين من مارس (آذار) من عام 2011 انطلقت طائرة مراج من طراز 2000-5 تابعة لسلاح الجو القطري من قاعدة سودا الجوية في جزيرة كريت للمساعدة في تعزيز منطقة حظر الطيران التي أقيمت حماية للثوار الذين كانوا يتعرضون لهجوم من قوات معمر القذافي في ليبيا. كانت قطر أول دولة في الخليج الفارسي تهب لمساعدة الولايات المتحدة في هذا الصراع. كانت العمليات القطرية أكثر من مجرد رمزية. فقد درب الجيش القطري وحدات تابعة للثوار وشحن إليهم الأسلحة ورافق وحداتهم القتالية في أرض المعركة، وقام بمهمة ضابط الاتصال بين قيادة الثوار والناتو، ووجه قادتهم العسكريين، وساهم في ضم وحدات الثوار المتناثرة لتشكل قوة موحدة، ثم قادها في هجومها الأخير على مقر القذافي في طرابلس. وفي ذلك يقول ضابط عسكري أمريكي كبير متقاعد: «لم نحتج إطلاقا إلى الإمساك بيدهم. كانوا يعرفون جيدا ما الذي يفعلونه». ولتبسيط الأمر يمكن القول بأنه بينما كانت الولايات المتحدة تقود العمليات في ليبيا من الخلف كان القطريون في مقدمة الصفوف. لم ينس المسؤولون في البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) المشاركة القطرية، وهذا ما حفز وزير الدفاع جيمز ماتيس على العمل بجد لرأب الصدع الذي وقع بين القطريين وتحالف من عدد البلدان تتزعمه السعودية (ويضم دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر)، وكان من نتائجه عزل قطر وفرض حصار عليها. والحقيقة هي أن ماتيس صدمه التحرك السعودي. يقول مسؤول عسكري رفيع المستوى: كان أول رد فعل له هو الشعور بالصدمة، وكان رد فعله الثاني التعبير عن عدم قدرته على تصديق ما يسمع ويرى. ثم عبر عن رأيه بأن السعوديين افتعلوا معركة غير ضرورية، وخاصة في الوقت الذي ظنت الإدارة الأمريكية أنها نجحت في جمع كافة الأطراف في الخليج ونظمهم في جبهة واحدة ضد إيران.
See this content immediately after install