Zamen | زامن
«لوس أنجليس تايمز»: اللعبة الكبرى.. ماذا تريد القوى العظمى في سوريا؟
رغم سقوط حلب في يد قوات النظام السوري بدعم روسي إيراني، إلا أن وتيرة الحرب السورية آخذة في الارتفاع يومًا بعد يوم، خاصة مع تضارب وتشابك المصالح الدولية لأطراف عدة ترى أن لها نصيبًا في الكعكة هناك.تقرير نشرته صحيفة «لوس أنجليس تايمز» الأمريكية رصد مواقف الدول المختلفة من الحرب السورية بعد سقوط حلب، بما في ذلك روسيا وتركيا وأمريكا والسعودية.وقال التقرير: «يستخدم المؤرخون الاصطلاح الصادم «اللعبة الكبرى» لوصف اختبار الإرادات الصعب الذي ظهر في القرن التاسع عشر في أفغانستان وآسيا الوسطى وروسيا القيصرية، ومن ثم في بريطانيا الاستعمارية. بإيحاءاته الماكرة وسخريته القاسية، يمثل هذا المصطلح أثرًا من الماضي، ولكنه ومن نواح أخرى، يلخص الحقائق السياسية المؤلمة التي تحيط بالصراع العسكري والدبلوماسي على سوريا».وأشار التقرير إلى أنه وعلى خلفية المدن المدمرة وتدفق اللاجئين الكبير، فقد لعبت المصالح المتنافسة والمتداخلة لمجموعة واسعة من الجهات الفاعلة الخارجية على مدى ما يقرب من ست سنوات في الصراع الطاحن في سوريا. تحولت التحالفات، واشتدت وتيرة التنافسات حينًا وخفت وتيرتها أحيانًا أخرى.وأضاف التقرير أن أنقاض المباني والدخان المتصاعد منها في شرق حلب، ومعاناة مئات الآلاف من المدنيين الذين حوصروا خلال الحرب، تشبه اللعبة.لكن سقوط المدينة الشمالية في يد قوات الحكومة السورية وحلفائها قد فتح فصلًا جديدًا في صراع السلطة، الذي يمتد إلى ما هو أبعد من حدود البلاد.
See this content immediately after install