Zamen | زامن
أنقرة تقر بأن الطيار الذي أسقط "سو-24" الروسية لا علاقة له بغولن
أكد أحمد داوود أوغلو، رئيس الوزراء التركي السابق، أن الطيار التركي الذي أسقط قاذفة "سو-24" الروسية في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 لا علاقة له بالداعية التركي فتح الله غولن.تصريح داوود أوغلو هذا جاء ردا على طلب من لجنة برلمانية تركية تجري التحقيق في محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في يوليو/تموز العام الماضي.ونقلت قناة "NTV" التركية عن داوود أوغلو قوله: "أنا أعطيت التوجيهات الخاصة بكيفية الرد على التهديدات وانتهاكات المجال الجوي، مهما كانت الجهة التي تقوم بذلك. هذه التوجهات لم تستهدف روسيا بالتحديد. أما بالنسبة لصلة الطيار المحتملة بحركة FETO (الحركة التي أسسها رجل الدين المعارض، الداعية التركي فتح الله غولن)، فلم يكن ممكنا (في حينها) التنبؤ بمن سينفذ هذه التوجيهات. أبلغني رئيس هيئة الأركان العامة أن التحقيق الذي أجرته وزارة الدفاع مع الطيار لم يسفر عن أية علاقة له بهذه الحركة".يشار إلى أن سلاح الجو التركي أسقط يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 القاذفة الروسية من طراز "سو-24" التي كانت تشارك في عمليات مكافحة الإرهاب في سوريا، الأمر الذي أسفر عن مقتل قائدها أوليغ بيشكوف بنار مسلحين أطلقوا عليه الرصاص من الأرض أثناء هبوطه بالمظلة.وأدى الحادث إلى تدهور العلاقات بين موسكو وأنقرة، إلا أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قدم في يونيو/حزيران 2016 اعتذاره عن إسقاط الطائرة الروسية، وبدأت العلاقات بين روسيا وتركيا في التحسن بعد ذلك الاعتذار.المصدر: وكالاتألكسندر توميلين
See this content immediately after install