Zamen | زامن
"أوقفوا خطاب الكراهية".. 100 شخصية مصرية من كل التيارات تطلق "ميثاقاً وطنياً" لمحاربة خطاب العنف
دشَّن أكثر من مائة شخصية مصرية، بينهم سياسيون ونشطاء وأكاديميون بارزون، ميثاقاً وطنياً، قالوا إنه يسعى لإنقاذ بلادهم ووقف خطاب الكراهية والعنف، وتشكيل لجنة حكماء لإتمام ذلك، وهي الوثيقة الأولى منذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011، التي تجمع عدداً كبيراً من المختلفين سياسياً، وفق الأكاديمي المصري حسن نافعة، أحد الموقعين.ووقع على بيان التأسيس أسماء معارضة من كل التيارات من داخل وخارج مصر، لاسيما القيادة العليا بجماعة الإخوان المسلمين، بخلاف مؤيدين سابقين للنظام المصري الحالي، ووصلوا إلى 160 شخصاً حتى صباح اليوم الأحد.ووفق البيان، فمن بين أبرز الأسماء الموقعة: أيمن نور، المرشح الرئاسي السابق، وحسن نافعة، وسيف عبد الفتاح أستاذا العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والسفير المتقاعد إبراهيم يسري مساعد وزير الخارجية الأسبق، والفنانان هشام عبد الله وهشام عبد الحميد، وحازم عبد العظيم الناشط المصري أحد أعضاء حملة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أثناء ترشحه للرئاسة عام 2014.ومن بين الموقعين أيضاً، إيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة (سلفي معارض)، ومحمد محسوب وزير الشؤون القانونية الأسبق، والبرلماني السابق حاتم عزام، والناشطة السياسية غادة نجيب، ورئيس حزب البناء والتنمية (إسلامي معارض) طارق الزمر، والناشطة الحقوقية نيفين ملك، والمرشح السابق لمنصب نقيب المحامين منتصر الزيات، والناشط السياسي رامي جان، والمحامي اليساري طارق العوضي، والعضو السابق بلجنة الخمسين لوضع الدستور عام 2014 صلاح عبد الله، والبرلماني السابق محمد العمدة.أما من جماعة الإخوان التي تعتبرها السلطات المصرية تنظيماً إرهابياً فجاء محمود حسين أمين عام الجماعة، وقطب العربي الأمين العام السابق للمجلس الأعلى للصحافة، وأسامة سليمان محافظ البحيرة الأسبق، وصلاح عبد المقصود وزير الإعلام الأسبق، وأيمن عبد الغني القيادى بحزب الحرية والعدالة (الذراع السياسي للجماعة المنحل)، وهمام على يوسف عضو مجلس شورى الجماعة (أعلى هيئة رقابية).
See this content immediately after install