Zamen | زامن
صحف ألمانية: قمة اللغة القاسية بين ميركل وبوتين
احتل لقاء المستشارة أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأكثر من ست ساعات بدائرة المستشارية الألمانية ببرلين مكانا بارزا بصحف ألمانيا الصادرة الجمعة، ووصفتها بقمة اللغة القاسية. وتحدثت مقالات الرأي عن دبلوماسية ميركل مع سيد الكرملين، وتعرضت لما وصفته "بإحباط المستشارة الألمانية من قمة اللغة القاسية" مع بوتين، وتوقعت تلك المقالات أن تدفع تهديدات العقوبات الجديدة على روسيا بوتين للتفكير طويلا في الخسائر الفادحة له ولنظامه جراء استمراره في الاعتماد على آلته العسكرية في سوريا وتحت عنوان "الدبلوماسية على طريقة ميركل" كتب شتيفان راون في "زود دويتشه تسايتونغ" أن "من المحتمل أن لقاء ميركل وهولاند مع الرئيس الروسي لم يسفر عن أي نتيجة، وأن معاناة السوريين بعده ستستمر، وربما ستواصل موسكو رهانها على القوة العسكرية لتحقيق نصر تتطلع إليه، لكن لقاء برلين كان له رغم ذلك طابع استثنائي". كلمات مؤلمة وقالت الصحيفة إن المستشارة الألمانية "سعت بقوة إلى ثني بوتين عن المضي في طريقه الضال بسوريا"، وأوضحت أن ميركل لم تفعل ذلك بتهديد ضيفها الروسي بعقوبات جديدة فقط، أو بتحذيره من عمل عسكري غربي، وإنما قالت له إن إستراتيجيته في سوريا فاشلة لا محالة. وذكر براون أن "هذا الأسلوب وإن بدا مثيرا للسخرية فإن معرفة ميركل الجيدة ببوتين جعلتها توجعه مثلما لم يؤلمه أكثر من أي شيء آخر بقولها إن مصيره الفشل والخسارة الحتميين"، وأضاف أن رسالة ميركل للرئيس الروسي هي أنه حتى لو انتصرت بلاده على أشلاء مئات آلاف السوريين فلن تستطيع تحقيق هدف واحد مما تسعى لتحقيقه في سوريا والمنطقة.
See this content immediately after install