Zamen | زامن
ناقوس الخطر يدق بالنصر مبكراً .. من الديون إلى مشاكل القائد والإداري
بعد موسمين قضاهما الفريق الأول النصر بين ردهات منصة الأبطال موسمي 1434هـ و 1435هـ ونال لقبي دوري جميل وكأس ولي العهد وعاد للبطولات بعد غيبة طويلة دامت حوالي 18 سنة.عاد النصر وكانت عودته بعزيمة رجاله بداية من رئيسه الذهبي كحيلان الذي اطلق عليه محبيين الفريق مروراَ بأعضاء الشرف وجماهيره تكاتفوا لأجل النصر بدعم الكيان بصفقات ناجحة ونال من خلالها إعجاب الجميع بعودته التي أبهرت مع مدرب صنع فريقاَ قوياَ داخل الميدان.ولكن سرعان ما خارت قوى الفريق وانهارت أسس النجاح عندما تم الإستغناء عن ذلك المدرب الداهية كارينيو ، ومن بعدها حاولت الإدارة سد الخلل الذي تركه الداهية ولم تنجح فخسار الفريق كأس الملك من أمام الهلال في المباراة الشهيرة في جدة ثم تلاه خسارة في بداية الموسم كأس السوبر بلندن اقلقت محبي الأصفر، وحاول الرئيس وإدارته نسيان الإخفاقات.وماحدث نهاية الموسم وبداياته والرجوع للمحافظة على الدوري ولكن مع أربع جوالات تم الاستغناء عن المدرب الذي خسر كأس الملك والسوبر ديسلفا ، وبدأت التخبطات الإدارية والفنية فمر على الفريق عدداَ من المدربيين ، مما جعل الفريق يبتعد كلياَ عن المنافسة وأصبح مهدداَ بالهبوط، واحتل في نهاية المطاف في الموسم الماضي الترتيب الثامن وخرج من بطولات الموسم بخفي حنين وهو الأمر الذي ازعج العشاق.ومن بينهم الداعم الكبير فقرر الرحيل وأن تكون عودته مشروطة بإستقالة الرئيس، وظهر على السطح النصرواي مابين مؤيد للقرار ومعارض حتى أعلنها الرئيس فيصل بن تركي مع نهاية الموسم بإنه سيرحل ويترك من خلفه إنجازاَ لم يحقق غيره.ولكن كبير النصروايين مشعل بن سعود رئيس هيئة أعضاء شرف النصر في إجتماع "الخيمة" دعم الرئيس واقنعه بالعدول عن قراره فتم ذلك مع وعود شرفيه بالدعم المادي والمعنوي والوقوف معه.فالبداية كنت بنتصيب عبدالله العمراني نائب للرئيس ، وبدر الحقباني إدارياَ للفريق ، بداية دوري جميل وموسم النصر الجديد كانت بفوز كبير أمام الفتح أبهجت محبيه ، ولكن سرعان مابدأ ناقوس الخطر يدق بعد خسارته أمام الإتفاق.وعند توقف الدوري من أجل مشاركة الأخضر السعودي الأول في تصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018 م عادت المشاكل في النصر وتحديدا مابين القائد حسين عبدالغني والإداري بدر الحقباني مما نتج عنه رحيل الأخير رغم محاولات نائب الرئيس التمسك به.موسم منتظر لعشاق فارس نجد على آمال العودة مرة آخرى للمنافسة على البطولات.
See this content immediately after install