Zamen | زامن
العوامل النفسية التي تجعلك تختار تأثيرات Instagram
هل فعلًا حياتنا عبارة عن ألوان قد تكون كدرجات اللون الأسود في سوءها أودرجات الألوان الزاهية في جمالها؟ كشف مؤخرًا بحثًا أن الألوان والعواطف بينهما علاقة معقدة بشكل لا يصدق، فعلى سبيل المثال، حالتنا العاطفية تحدد ماهي الألوان التي سوف نراها أو نفضلها في هذه الحالة. فحالة الحزن التي تمر بنا قد تعرقل رؤيتنا لبعض الألوان بشكلٍ كبير. الآثار المترتبة على هذا النوع من الاكتشافات ضخمة، فإذا كانت حالتنا النفسية تؤثر على الألوان التي نستخدمها فهذا من الممكن أن يؤثر على جوانب مختلفة من حياتنا، كالنوم والأكل والوظيفة. لهذا قاما العالمان أندرو ريس من جامعة هارفارد وكريستوفر دانفورث المدير المشارك في مختبر الحاسوب في جامعة فيرمونت بدراسة هذا الموضوع ومعرفة ما إذا كان يمكن اكتشاف ذلك عن طريق Instagram تحديدًا! حيث قال أندرو: “وسائل الإعلام الاجتماعية هي مجرد وسيلة أخرى يتواصل بها الناس، فعندما يشعر الناس بمشاعر مختلفة في داخلهم، فإنهم يتواصلون بشكل مختلف. فمثلًا الشخص عندما يكون حزين ويمر بحالة نفسية سيئة فإن هذا ينعكس على جميع الأمور التي يشاركها على وسائل التواصل الاجتماعية والعكس أيضًا عندما يكون الشخص يمر بحالة فرح. فبالتالي يجب أن نكون قادرين على معرفة التغيّر في علم نفس الإنسان من خلال النظر في طريقة أنماط التواصل التي يتبعونها والتي تتغير في وسائل الإعلام الاجتماعية” قاما العالمان بتجنيد أكثر من 160 مشاركًا وطلبا منهم بالتفصيل، التواريخ التي يشعرون بها بالاكتئاب في وقت هذا الإختبار. ثم تمّ جمع وتحليل 43,950 من المشاركات في Instagram مع مراعاة مجموعة من التفاصيل: درجة اللون، والسطوع، والتشبع، وكذلك التعليقات وعدد مرات الإعجاب. وطلبا أيضًا منهم معرفة معدلات الصور التي تدل على السعادة والحزن، حتى يقوما بتحليلها باستخدام الحاسوب ومعرفة معدلات الاكتئاب لبناء العديد من الفرضيات من خلالها. الذي اكتشفاه من هذا الإختبار كان يدعو للفضول! حيث أن البيانات الخاصة بالتعليقات وعدد مرات الإعجاب لم يكن لها أي علاقة بموضوع الاكتئاب! بل الموضوع كله مرتبط بدرجات الألوان وتحديدًا مقدار درجة اللون الأزرق أو الأحمر. وهذا طبعًا مرتبط جنبًا إلى جنب مع موضوع السطوع بشكل كبير. فمثلًا، المستخدمون الذين يكونوا في حالة اكتئاب فإنهم يميلون بشكل كبير إلى نشر الصور التي تكون مشبعة بشكل أقل بالألوان وسطوعها يكون أقل. وهل تعرفون أيضًا ما الذي يُشعر المستخدمين أكثر بالاكتئاب؟ تأثير (فلتر) Inkwell الذي يأتي باللون الأبيض والأسود الموجود في تطبيق Instagram من ضمن التعديلات الخاصة بالصور. عينة المستخدمين الذين تمت عليهم الدراسة والذين كانوا يعانون من الاكتئاب كان من الواضح في صورهم أنهم يتعمدون التخلص من الألوان ويبتعدون عنها بعكس المستخدمين الأصِحاء الذين يفضلون استخدام الألوان في صورهم، حيث أن درجات اللون الأحمر الموجودة في تأثيريْ Valencia وRise كانا منتشرين بين المستخدمين الذي لا يعانون من الاكتئاب. ومن الأمور التي كانت مثيرة للإهتمام هي أن الأشخاص الذين يعانون من اللكتئاب كانوا يستخدمون التأثيرات الموجودة في الصور بشكل أقل ويتعمدون استخدام الصور التي تحتوي على صورة وجه مثل الصور الشخصية. في النهاية، كانت إمكانية التنبؤ بالاكتئاب لمجموعة من المستخدمين واضحة حتى قبل أن يتم تحليل صورهم بشكل دقيق وهذا من خلال فقط النظر لصورهم الموجودة في حساباتهم الشخصية. استخدام هذا النوع من الإختبار من الممكن أن يساعد في اكتشاف حالات أخرى ممكن أن تعاني من ظروف نفسية أخرى مثل القلق! حيث يقول أندرو: “فهمنا الصحيح للعلامات المحتملة والأدوات المناسبة للتحليل، تمكّننا من اكتشاف الحالة الصحيّة للشخص من خلال طريقة استخدام الشخص للشبكات الاجتماعية.” تتفاعل التقنيةمعنا بشكل كبير من خلال إنشاء كمية هائلة من البيانات، حيث إنّ هذه البيانات تكشف لنا الكثيرعن كيف نتصرف أو نتواصل أو حتى نفكر! وإذا كان هذا الأمر يؤثر سلبًا أو إيجابًا على حياتنا، التقليديأن يكتشفهاـ وهو ما يعطي قوّة لهذا النوع من العلوم الحديثة. تحليل الألوان واستخدامنا لها يمكن أن يكشف أمورًا مثيرة،مثل الدراسة التي ظهرت مؤخرًا وتتحدث عن إمكانية معرفة مرضى السرطان من خلال الألوان قبل أن يحصل المريض على التشخيص بالمرض!
See this content immediately after install