Zamen | زامن
لماذا أنا "مهرج قاتل"؟
وسط ظلام الليل، وأنت في الطريق إلى منزلك تلمح بطرف عينك شبحا كامنا في وضع تهديد، وفيما توجه بصرك صوب المصير المشؤوم يبدو الشبح جليا أمام عينيك – إنه مهرج. ولقد باتت رؤية مهرج في الشارع أمرا متزايدا وشائعا في الولايات المتحدة وأستراليا وكندا وبريطانيا، وغذى ذلك وسائل التواصل الاجتماعي.ورصدت شرطة وادي التيمس الأحد 14 حادثة منفصلة لها علاقة بالمهرج، بينما تم اعتقال رجل في نورفيتش في حادثة ارتدى فيها شخص زي المهرج وأثار ذعر سيدة في حديقة. وفي دورهام، تعقب مهرج مسلح بسكين 4 أطفال إلى مدرستهم. ولكن ما هو دافع شخص ما لوضع قناع المهرج وإثارة ذعر الغرباء؟ لقد ظل الإيطالي ماتيو موروني، البالغ من العمر 29 عاما وهو مالك ومخرج قناة دي إم برانكس على يوتيوب، وعلى مدار ثلاث سنوات يثير ذعر المارة المتفاجئين في سلسلة من الفيديوهات المخيفة، والتي حققت مئات الملايين من المشاهدات.وكان يصور فيديوهاته ليلا في مواقع نائية قد تكون مرآبا خاليا متعدد الطوابق، ومسارات مترو الأنفاق، ومحطات بنزين، واستخدم نفس أفكار أفلام الرعب الكلاسيكية مثل التوأم القاتل والزومبي والفضائيين، ولكنه يقول إن المهرجين كانوا الأكثر تأثيرا.
See this content immediately after install