Zamen | زامن
هزيمة السيتي ضد تشيلسي نتيجة طبيعية لأخطاء اللاعبين والمدرب
جميل أن تنتظر مباراة بفارغ الصبر لعدة أيام وتتوقع أن تشاهد أداء ممتع على الصعيد الفني والمهاري من اللاعبين، والتكتيكي من قبل المدربين، وتأتي المباراة بشكل أفضل مما توقعتها، صحيح أن تركيز اللاعبين بأتباع تعليمات المدربين تراجع في الشوط الثاني لكن تم تعويض ذلك عبر أداء هجومي ممتع من الفريقن، 22 لاعب لم يفكروا سوى بالتوجه نحو المرمى وتسجيل الأهداف وهذا أمر ممتع ورائع.مانشستر سيتي وتشيلسي قدما مباراة رائعة، ممتعة، لم نشعر خلالها بالملل طوال الدقائق التسعين حتى حينما غابت الفرص في بعض فترات الشوط الأول. لكن الناهية أتت لصالح البلوز بنتيجة عريضة في عقر دار السيتي بنتيجة 3-1.فوز تشيلسي بصراحة أمر منطقي تماماً حينما يرتكب السيتي مجموعة من الأخطاء الفادحة في الشوط الثاني، لا ألومهم كثيراً على العشوائية في الشوط الأول بقدر ما الومهم على إهدار الانتصار بعد التقدم والسيطرة في القسم الثاني من المباراة.1- إهدار الفرص السهلة جداً ضد فريق دفاعي بامتياز فهذا يعني أنك لا تتمتع بالتركيز الكافي ولم تستشعر خطورة الموقف، وحينها ستتلقى الهزيمة حتماً. الأمر ليس بحاجة لخبراء كرويين حتى يذكرونه، أي متابع كروي يعلم بأن إهدار الفرص السهلة جداً ضد الفرق القوية والصلبة يعني أن النتيجة النهائية لن تكون في صالحك. من الصعب أن تخلق هذا الكم من الفرص ضد تشيلسي، لذلك حينما تهدرها فعليك تحمل العواقب.2- إن قلنا بأن أخطاء اللاعبين في استغلال الفرص هي العامل الأهم والأكثر حسماً في نتيجة اللقاء فيجب أن لا ننسى بأن جوارديولا قدم هو الآخر مباراة سيئة جداً على الصعيد التكتيكي.في الشوط الأول عانى فريقه تحت الضغط ولم يكن قادر على نقل الكرة 4-5 مرات بشكل متتالي مما جعل فريقه يفقد إيقاعه تماماً، وبالتالي أخفق بيب في تطبيق فلسفته وفرض إيقاعه على الخصم، هنا المدرب الإسباني لم يتدخل بل استمر فريقه بأداء عشوائي باستثناء بعض المحاولات.لكن في الشوط الثاني اختلف الأمر، السيتي نزل بعقلية مختلفة وعدوانية اكبر في الهجوم، وساعده أن تشيلسي فقد تركيزه تماماً حينما فكر في تسجيل التعادل ليستغل جوارديولا بذكاء ذلك عبر الهجوم المباشر والكرات العرضية الأرضية.
See this content immediately after install