Zamen | زامن
مجلس الشيوخ يبدأ التحقيق في تدخل روسيا بالانتخابات
انطلقت اليوم الخميس أولى جلسات الاستماع التي تعقدها لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي ضمن تحقيقاتها في التدخل الروسي في سير انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وتستمع اللجنة لشهادات عدد من الخبراء من المعاهد البحثية والجامعات، فضلا عن مدير وكالة الأمن القومي السابق الجنرال كيث ألكسندر. وتعقد الجلسة بإشراف رئيس لجنة الاستخبارات الجمهوري رتشارد بور، ونائبه الديمقراطي مارك وارنر. ونبه بور في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية إلى خطورة "تسييس" مسألة التحقيق في التدخلات الروسية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وقال "الشعب يستحق أن يعرف الحقيقة بشأن التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الأميركية، وكيف ضلعوا في ذلك، وكيف يمكن أن نكون فشلنا في منع هذا التدخل، وما الخطوات التي يجب اتخاذها ردا على ذلك". من جهته، قال وارنر إن هناك "الكثير من الدخان". في إشارة إلى أن هناك قرائن على تدخل روسيا في الانتخابات الأخيرة، لكنه أكد ضرورة عدم استباق نتائج التحقيقات الجارية في الكونغرس، كما أكد التصدي لأي تدخلات روسية في المستقبل. ووصف مراسل الجزيرة فادي منصور التحقيق الذي بدأته لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بالشائك، مشيرا إلى أن تحقيقا مماثلا في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب انتهى عمليا إلى الانهيار، وقال إن لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ ستعقد الأسبوع القادم جلسات مغلقة يحضرها عدد من الشخصيات، بينها جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي. وكانت اللجنة نفسها قالت إنها طلبت استجواب عشرين شخصا، من بينهم كوشنر، وربما الجنرال مايكل فلين الذي شغل منصب مستشار الرئيس ترمب للأمن القومي قبل إقالته منتصف الشهر الماضي، وذلك في إطار التحقيقات بشأن احتمال وجود صلات بين مقربين من الرئيس ترمب ومسؤولين روس. وتأتي جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ بينما تتواتر تقارير إعلامية أميركية عن اتصالات بين مسؤولين من روسيا وأعضاء في فريق ترمب العام الماضي بهدف التأثير على نتائج الانتخابات لمصلحة ترمب، وينفي ترمب وروسيا أي تواطؤ بهدف التأثير على الانتخابات.
See this content immediately after install