Zamen | زامن
مطالبات دولية بالتحقيق بقصف المدرسة في إدلب
طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بإجراء تحقيق فوري ومستقل في الهجوم على مدرسة في ريف إدلب (شمال غرب سوريا)، الذي خلّف عشرات القتلى، بينهم 22 طفلا، بينما دعا مبعوثه الخاص بالتعليم إلى إحالة ملف الهجوم إلى المحكمة الجنائية الدولية، بالتزامن مع اتهامات أميركية فرنسية للنظام السوري أو روسيا بالوقوف وراء الهجوم.وقال بان في بيان إن الهجوم على المدرسة أصابه بالصدمة، وشدد على أنه يرقى إلى جريمة حرب إذا كان متعمدا.وطالب بضرورة التحقيق في هذا الهجوم وغيره، مضيفا أن هذه الأعمال الوحشية يمكن أن تتواصل رغم الاستنكار العالمي، لأن المسؤولين عنها لا يخشون العدالة، ويتعين أن نثبت لهم العكس".من جهته، قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بالتعليم جوردن براون في مؤتمر صحفي في نيويورك إنه يدعو مجلس الأمن إلى الموافقة فورا على أن يتولى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية التحقيق في ما "أعتقد بأنه جريمة حرب"، وشدد على ضرورة انتهاز الفرصة الحالية.وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن الهجوم يعد الأسوأ على المدارس منذ بداية الحرب في سوريا قبل خمسة أعوام.
See this content immediately after install