Zamen | زامن
حلفاء النظام يهددون القواعد الأميركية في سوريا والدول المجاورة
تصاعدت حدة التوتر الأميركي - الإيراني في سوريا إلى حد غير مسبوق، أمس، مع تهديدات أطلقها الجانب الموالي لإيران في سوريا باستهداف القواعد الأميركية في سوريا والدول المجاورة، رداً على استهداف أميركي جديد للقوات الموالية للنظام المتجهة نحو معبر التنف الحدودي، أتبعته طهران باستعراض قوة ببث لقطات لما قال تلفزيون «المنار» التابع لـ«حزب الله» اللبناني إنها لطائرة إيرانية دون طيار تتعقب طائرة أميركية فوق جنوب شرقي سوريا. وربط تعليق رافق الفيديو الذي يظهر ما يوحي بأنه طائرة أميركية من دون طيار، بين تأكيد قائد قوات الحلفاء على الجهوزية، ورصد الطائرة الإيرانية للطائرة الأميركية، عبر كلمات مكتوبة بالعربية، يرافقها تعليق صوتي باللغة الفارسية، بما يوحي بمصدر البيان، وبما يرفع من درجة التوتر القائم في الشرق السوري بين طهران التي ترفض «الخطوط الحمراء» الأميركية وواشنطن التي تصر على منع إيران من الوصول إلى الحدود العراقية – السورية. وأعلن الأميركيون، ليل أول من أمس، أنهم استهدفوا «قوة موالية للنظام السوري حاولت الاقتراب من موقع التنف». وكان اللافت أن بياناً صدر عما يسمى «قائد غرفة عمليات قوات الحلفاء في سوريا» الذي يرجح معارضون سوريون أن يكون قائد لواء القدس الإيراني قاسم سليماني، يهدد في الولايات المتحدة بشكل مباشر باستهداف قواعدها في سوريا والدول المجاورة في إشارة واضحة إلى الأردن، قبل أن يصدر النظام في وقت لاحق بيانا يعلن فيه عن استهداف أحد مواقعه. وقال التلفزيون الرسمي إن وزارة الخارجية السورية حذرت التحالف بقيادة الولايات المتحدة من «مخاطر التصعيد»، وطالبته بالتوقف عن شن ضربات جوية على القوات الموالية لدمشق. ووصفت الوزارة التحالف بأنه غير شرعي وقالت إن تصرفاته لا تؤدي إلا لتقوية تنظيم داعش. وأعلن مصدر عسكري سوري أن التحالف الدولي «قام بالاعتداء على أحد مواقعنا العسكرية على طريق التنف في منطقة الشحيمة بريف حمص الشرقي ما أدى إلى ارتقاء عدد من الشهداء وبعض الخسائر المادية». وتابع المصدر: «القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تحذر من مخاطر هذا التصعيد وتداعياته وتدعو ما يسمى (التحالف) الدولي للكف عن مثل هذه الأعمال العدوانية تحت أي ذريعة، مؤكدة في الوقت نفسه أن الجيش العربي السوري وحلفاءه مصممون على مواصلة الحرب ضد التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها (داعش) و(جبهة النصرة) ومطاردة فلولها على جميع الأراضي السورية». وهدد بيان حمل اسم «قائد غرفة عمليات قوات حلفاء سوريا» وزعته وسائل إعلام مقربة من حزب الله بـ«الردّ على هذه الضربة ساعة تشاء الظروف»، معتبراً أن «صمت سوريا وحلفاءها لن يطول أمام التمادي الأميركي في تجاوز الخطوط الحمراء»، متوعداً بضرب تجمعات القوات الأميركية في سوريا وجوارها بمنظوماتها الصاروخية والعسكرية. وهذه الغارة هي الثانية التي تستهدف قوات النظام وحلفائها في منطقة التنف في أقل من شهر، بعدما قصفت طائرات التحالف في 18 مايو (أيار) الماضي، رتلاً عسكرياً لقوات النظام وحلفائها، ما أدى إلى قتل وجرح العشرات، وقد اعتبرت واشنطن أن «اقتراب النظام والميليشيات الإيرانية من معبر التنف الحدودي خطّ أحمر». وتنطوي الغارة الجديدة على رسائل أميركية متعددة، موجهة بشكل رئيسي إلى طهران، واعتبر الدكتور رياض قهوجي، رئيس «مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري»، أن غارة أول من أمس، هي تأكيد من الجانب الأميركي بأن الضربة الأولى «لم تكن عن طريق الخطأ، بل كانت ترجمة لقرار أميركي واضح». ورأى أن «هذا التطور يعني بوضوح أنه ممنوع وجود النظام وحلفائه في المنطقة الحدودية مع الأردن والعراق، وممنوع التلاقي مع الحشد الشعبي العراقي، وممنوع أيضاً تأمين ممر بري لإيران من حدودها وصولاً إلى الساحل السوري». ولفت قهوجي في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «القرار الأميركي بتجاهل الأتراك، والسير قدماً مع الأكراد لتحرير الرقة بأسرع وقت ممكن، هو دليل على هذا الأمر»، لافتاً إلى «وجود أعداد كبيرة من عناصر الجيش السوري الحر الذين تدربهم الولايات المتحدة، لإدخالهم من الجانب الأردني إلى منطقة البوكمال، ما يعني أن كل الحدود التي تربط سوريا مع الأردن والعراق باتت تحت سيطرة القوات الحليفة لواشنطن». وفي تهديد واضح للقوات الأميركية الموجودة على الأراضي السورية، قال قائد «غرفة عمليات قوات حلفاء سوريا»، إن «أميركا تعلم جيداً أن دماء أبناء سوريا والجيش العربي السوري والحلفاء ليست رخيصة، وأن القدرة على ضرب نقاط تجمعهم في سوريا وجوارها متوفرة ساعة تشاء الظروف، بناء للمتوفر من المنظومات الصاروخية والعسكرية المختلفة، في ظل انتشار قوات أميركية بالمنطقة»، لافتاً إلى أن «التزام حلفاء سوريا الصمت ليس دليل ضعف، ولكنه عملية ضبط نفس مورست بناء على تمني الحلفاء إفساحاً في المجال لحلول أخرى، وهذا لن يطول لو تمادت أميركا وتجاوزت الخطوط الحمراء». «هذا التهديد ليس إلا معزوفة يرددها نظام الأسد منذ زمن»، وفق تعبير رياض قهوجي، الذي أبدى اعتقاده أن «الضعيف يهدد ويتوعّد ولا ينفّذ، أما القوي فهو الذي يضرب مباشرة». وقال إن «النظام وحلفاءه يعرفون الثمن الذي يترتب على أي ردّ منهم»، معتبراً أن «أي مغامرة ضدّ القوات الأميركية، ستسرّع وتيرة الردّ الأميركي وتزيد فاعليته، كما أنها تشجّع واشنطن على لعب دور أكبر في الداخل السوري، لذلك هم يتجنبون أي مغامرة لأنهم يخشون عواقبها». بدوره رأى الدكتور سامي نادر، مدير «معهد المشرق للشؤون الاستراتيجية»، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن هذا التهديد «لا يتعدّى إطار الدعاية الإعلامية، ولن يترجم على أرض الواقع». وأكد أن «التهديد مجرّد جسّ نبض بين حلفاء نظام الأسد أنفسهم». وقال إن «الأسد والإيرانيين ينتظرون الموقف الروسي حيال هذه الضربة للبناء عليه»، لكنه لفت إلى أن «موقف روسيا لن يتعدّى الإدانة والشجب، لأن موسكو المتضررة معنوياً من هذه الضربة، حذرة جداً من تمدد إيران نحو الحدود العراقية، وهي تعتبر أن اتساع النفوذ إيران من حدودها إلى العراق وصولاً إلى دمشق، يجعلها لاعباً قوياً جداً، ويفرض تراجعاً للدور الروسي»، مشيراً إلى أن «روسيا التي تمسك بالقرار السياسي في سوريا، تريد دوراً محدوداً لإيران في سوريا».
See this content immediately after install