Zamen | زامن
أزمة رونالدو .. خمول معتاد في البدايات والكرة الذهبية الدافع الأكبر
_ يمر الدولي البرتغالي، كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد الأسباني، بفترة صعبة بعد العودة من الإصابة، وعدم القدرة على إستعادة مستواه المعهود.رونالدو غاب منذ نهائي اليورو في 12 يوليو، وعاد لريال مدريد في 10 سبتمبر، في مباراة أوساسونا، مما يعني بأن اللاعب قد غاب حوالي شهرين عن كرة القدم، ثم تعرض لإصابة بعد مباراة اوساسونا، أبعدته عن مباراة أوساسونا.عاد رونالدو أمام فياريال من جديد، لكن الفريق بشكل عام لم يكن في يومه، وتعادل ريال مدريد، وكرر تعادله وخسر نقطتين من جديد، أمام لاس بالماس ضمن الجولة السادسة من الليجا.رونالدو في السنوات الأخيرة يعاني في بداية الموسم، يتعرض للعديد من الضغوط مابين بداية الموسم وحتى العطلة الشتوية، خلال هذه الفترة يقدم مستويات ليست معتاده من اللاعب الأفضل في العالم 4 مرات.الموسم الماضي تحديداً، إنتشرت أقاويل بين صفحات التواصل الإجتماعي، العربية والأجنبية، بالإضافة لحديث الصحف، حول إفتقار رونالدو للحلول، واصفين الدون بالمنتهي.ولكن مع نهاية الموسم، عاد رونالدو وقاد ريال مدردي للفوز بدوري أبطال أوروبا، وقاد منتخب بلاده البرتغال، للفوز ببطولة اليورو، في إنجاز تاريخي للاعب البرتغالي.الكرة الذهبية قد تكون هي الدافع الأكبر لرونالدو، تتوقف حالة البرتغالي، حسب ما ستسفر عنه حفلة الكرة الذهبية، في حالة فوز رونالدو، نجد أداء أخر، يتزامن مع قوة المنافسة لفريقه ريال مدريد، بعد عودة دوري الأبطال بالأدوار الإقصائية، والتي يظهر فيها دور رونالدو.حتى وإن لم يفز بها الدون، يقاتل بمجرد الإعلان عن الفائز، من أجل قيادة فريقه للفوز بكل شئ، حتى يتوج هو بها، الموسم الذي يليه.
See this content immediately after install