Zamen | زامن
القوات العراقية تتقدم ببطء داخل الموصل القديمة
تتقدم القوات العراقية ببطء داخل الموصل القديمة وتعمد إلى خطط الحصار والتطويق لدفع تنظيم الدولة الإسلامية للخروج من هذه المنطقة، وقد تزامن ذلك مع الإعلان عن استعادة مواقع جديدة في الجانب الغربي من المدينة، في وقت تحدث التنظيم عن تكبيد القوات العراقية خسائر بشرية. وقالت مصادر أمنية إن القوات العراقية تحاول منذ الصباح التقدم داخل المدينة القديمة غربي الموصل من جهة حي الفاروق، بعد توقف للعمليات استمر أكثر من شهر، وتأتي هذه المحاولات بهدف الوصول إلى جامع النوري الكبير لاستعادته من تنظيم الدولة. وأضافت المصادر أن تقدم القوات يسير ببطء خشية الهجمات الانتحارية التي دأب تنظيم الدولة على شنها لصدّ تقدم القوات العراقية، إضافة إلى اعتلاء قناصة التنظيم أسطح المباني. وتقف القوات العراقية على مشارف مدينة الموصل القديمة منذ نحو شهرين دون أن تتمكن من دخولها. وفي السياق قال قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الفريق الركن عبد الغني الأسدي إن القوات العراقية تلجأ إلى خطط الحصار والتطويق لدفع عناصر تنظيم الدولة للخروج من الموصل القديمة، ولتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين المحاصرين داخل الحي التاريخي في الموصل. وأكد أن الوحدات التابعة له لا تشتبك مع تنظيم الدولة في المواقع التي يحتجز فيها عناصر التنظيم مدنيين ويتخذونهم دروعا بشرية. كما أعلنت القوات العراقية أنها تمكنت من استعادة حي النهروان أو ما يسمى "حي التنك"، الذي يقع أقصى الجانب الغربي من مدينة الموصل، بعد أن كانت قد اقتحمته قبل أكثر من أسبوع. وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" عبد الأمير يار الله إن قوات مكافحة "الإرهاب" أحكمت سيطرتها اليوم الثلاثاء على الحي كامله بعد مواجهات مسلحة انتهت بانسحاب مسلحي التنظيم الذين كانوا فيه.
See this content immediately after install