Zamen | زامن
أمنستي تتهم السودان باستخدام أسلحة كيمياوية في دارفور
اتهم تقرير لمنظمة العفو الدولية الحكومة السودانية باستخدام أسلحة كيمياوية ضد مواطنيها في دارفور، ما أسفر عن مقتل عشرات الأطفال من بين نحو 200 شخص تقول المنظمة إنهم قتلوا جراء ذلك منذ يناير/كانون الثاني.وتضيف المنظمة أن أولئك الذين تعرضوا "لدخان سام" تقيئوا دما وعانوا من ضيق تنفس وانسلاخات في الجلد.ووصفت الحكومة السودانية التقرير بأنه "غير صحيح ومفبرك".وقال المتحدث باسم الخارجية السودانية قريب الله الخضر لبي بي سي إن المنظمة استندت على معلومات خاطئة ومغلوطة بغرض تشويه سمعة البلاد.وقال الخضر إن إقليم دارفور به بعثة حفظ سلام دولية ولم تتحدث البعثة من قريب أو بعيد عن استخدام الأسلحة الكيميائية "هنالك قوات حفظ سلام وتقوم بمراقبة الأوضاع على الأرض كما إن دارفور قد زارها عدد كبير من المبعوثين الدوليين ولم يتحدث أحدهم عن استخدام الأسلحة الكيميائية".واعتبر المسؤول توقيت نشر التقرير مريبا ويخدم أجندة خاصة "نحن الآن تتحدث عن الأمن والاستقرار وانتهاء الصراع في دافور وهذه المنظمة تتحدث عن استخدام أسلحة كيميائية".وأضاف أن الحكومة السودانية موقعة على اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وأن السودان ملتزم بتلك الاتفاقية.وتقاتل الحكومة السودانية المتمردين في دارفور منذ 13 عاما.وقد اختفى الصراع في دارفور وضحاياه من ساحة الاهتمام العالمي في السنوات الأخيرة، بعد أن كان حظي باهتمام عالمي في عام 2004 اثر نداءات دولية حذرت من عملية إبادة محتملة فيها.وتقول تيرانا حسن، مديرة بحوث الأزمات في منظمة العفو الدولية، إن التقرير الجديد عن تكرار هجمات الحكومة السودانية ضد مواطنيها يكشف أنه " لم يتغير أي شيء" في واقع هذا الصراع.
See this content immediately after install