Zamen | زامن
الثّقوب السّوداء: رؤية رياضيّة لظاهرة فلكيّة.
كيف تمَّ التّنبؤُ بالثُّقوبِ السَّوداءِ للمرَّةِ الأوُّلى؟ نَشَرَ أينشتاين نظريّةَ النِّسبيّةِ العامةِ في أواخرِ عام 1915، وبعدَ ذلك ببضعةِ أشهرٌ، وجدَ "Schwarzschild" الحلَّ الأوَّلَ لمعادلةِ أينشتاين. وبكلمةِ "الحلِّ" نعني أنَّه وجدَ بعضَ القِيَمِ للمتحوّلاتِ الّتي تصفُ مُنحني الزَّمكانِ وتوزُّعِ المادةِ الّتي تِحقِقُ معادلاتِ أينشتاين. ويصف هذا الحلُّ مجالَ الجاذبيّةِ لجسمٍ كرويٍّ مُتناظرٍ ويُدعى الثُّقبُ الأسود. في ذلكَ الوقتِ، لم يكون مفهوماً أنَّ ذلك الحلّ يتوافقُ مع الثُّقبِ الأسودِ. بل في الحقيقةِ، في الثَّلاثيناتِ، ازدرت أعظمُ العقولِ في ذلكَ الوقتِ (بما فيهم أينشتاين) فِكرَةَ الثُّقبِ الأسودِ لأنَّها احتوت خصوصيّةَ أنَّه مكانٌ يصبحُ الانحناءُ فيه كبيرٌ جداً بحيثُ تنهارُ الجاذبيّةُ العامةُ. استغرقَ الأمرُ حوالي 50 سنةً ليفهموا حقاً ما هو الثُّقبُ الأسودُ، وقد تمَّ ذلك فقط في السِّتيناتِ. تؤكدُ نظريّةُ النِّسبيَّةُ العامةُ أنَّ الأجسامَ الضَّخمةَ تتسبَّبُ في انحناءِ الزَّمكانِ، فكيف تؤثِّرُ الثُّقوبُ السَّوداءُ على منحني الزَّمكان؟ تُقاسُ قوةُ حقلِ الجاذبيَّةِ من حيثُ الانحناءِ. ولأنَّ الثُّقوبَ السَّوداءَ هائلةٌ جداً وصغيرةٌ جداً، فجاذبيَّتها قويَّةٌ جداً وتَخْلُقُ مُنْحَنٍ كبيرٍ جداً منَ الزَّمكانِ. إحدى الطُّرُقِ لِوَصْفِ هذا المنحني هي طريقةٌ تُسمّى "نصفُ قَطْرِ Schwarzschild":
See this content immediately after install