Zamen | زامن
تركيا تنتقد التقاعس الأميركي عن دعمها ضد تنظيم الدولة
قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق اليوم الجمعة إن تركيا والمنطقة تدفعان ثمن اختيار الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية شريكا في المعركة ضد تنظيم الدولة، بينما أكد أن حرب شوارع تدور في مدينة الباب شمال سوربا، وأن الحرص على المدنيين يؤخر حسمها.وقال إشيق في مقابلة مع قناة "خبر ترك" إن واشنطن تقدم أسلحة لوحدات حماية الشعب، لكنه أضاف أن من المبالغة القول إنها تفعل ذلك عن قصد بهدف تأجيج الإرهاب في تركيا.وأكد أن الولايات المتحدة لا تقدم دعما لتركيا في حربها ضد التنظيم، رغم أنها سمحت لها باستخدام قاعدة إنجرليك لهذا الهدف.وأضاف الوزير أن بلاده طلبت من الولايات المتحدة التخلي عن التعاون مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، واقترحت عليها تحرير الرقة من تنظيم الدولة مع قوات محلية.ولفت إلى أن نظيره الأميركي آشتون كارتر تعهد بانسحاب الوحدات الكردية من منبج، ولكن واشنطن لم تلتزم بتعهداتها، على حد قوله. وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب امتدادا لـ حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه "إرهابيا".وأضاف إشيق -في المقابلة- إن الولايات المتحدة فشلت في سياستها حيال سوريا، مؤكدا أن بلاده "تبذل جهودا حثيثة مع روسيا من أجل تحقيق وقف إطلاق النار في سوريا، ونتمنى من الإدارة الأميركية الجديدة أن تقوم بما يلزم في هذا الشأن".
See this content immediately after install