Zamen | زامن
الدفع الإلكتروني في مصر: تحدّيات وفرص
لا يزال قطاع الدفع الإلكتروني المصري يواجه عائقاً كبيراً يتمثّل في الفجوة الهائلة بين الحلول المتوفّرة وحاجات 91 مليون مصري يتردّد أغلبهم حيال فتح حسابات مصرفيّة. لكنّ شركات ناشئة عدّة تدخل السوق المصريّة للعمل في مجال التكنولوجيا المالية وتبديد مخاوف الناس حيالها. خدمات إلكترونيّة بسيطة، وتجارة إلكترونية متنامية منذ سنوات والشركات المصريّة تدفع رواتب موظّفيها بالمال النقدي والمصريون يدخّر أموالهم خارج المصارف. أضف إلى ذلك أنّ 10% فقط من المصريين لديهم حسابات مصرفيّة، بحسب تقرير "بيفورت" Payfort عن "وضع المدفوعات في العالم العربي لعام 2014" State of Payments 2014 ولكن في السنوات العشرة الماضية، دخلت شركتان سوق الدفع الإلكتروني المصريّة، وهما الشركة المملوكة للدولة"إي فاينانس" e-Finance التي تعالج المدفوعات الإلكترونية من وإلى الحكومة، والشركة الخاصة "فوري" Fawry التي انطلقت في العام 2008 لتوفّر حلول الدفع عبر أجهزة الصراف الآلي وعبر الهاتف ونقاط البيع بالتجزئة. ويذكر المدير التقني لـ"فوري"، مصطفى النحاس، في حديثه مع "ومضة"، أنّ شركته نجحت في توزيع 65 ألف نقطة دفع في 300 مدينة للمصريين المتعاملين مع المصارف. ومع ذلك، لا يزال الدفع الإلكتروني في البلاد ضعيفاً بسبب للعدد الكبير من العملاء الذين لا يمتلكون حسابات مصرفيّة، وتدنّي نسبة انتشار بطاقات الائتمان. في المقابل، يرى النحاس أنّ قطاع التجارة الإلكترونية في مصر شهد تحسّناً خلال العام الماضي حيث نما بنسبة 16% والمصريون يتعوّدون أكثر فأكثر على خدمات التجارة الإلكترونية. يوافق على هذا الأمر خالد عيد، مدير التسويق في منصة "بي" Bee المحلية لحلول الدفع، ويقول لـ"ومضة" إنّ القطاع يشهد طفرة مع دخول الكثير من الشركات الناشئة إليه، "وهذا التحوّل مرحّب به كونه ييحثّنا على رفع مستوى الأداء والجودة".
See this content immediately after install