Zamen | زامن
هادي: الانقلاب أجهض مشروع الانتقال السياسي في اليمن
قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن الانقلاب على الشرعية في اليمن أجهض مشروع الانتقال السياسي، وإن بلاده تواجه كارثة على مختلف الصعد، جراء الانقلاب الذي قادته ميليشيات الحوثي وصالح في سبتمبر (أيلول) 2014، ودعا دول العالم إلى مساعدة اليمن في مختلف الجوانب، مؤكداً أن الحكومة اليمنية الشرعية باتت تسيطر على نحو 85 في المائة من الأراضي اليمنية، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الانقلابية. وأضاف هادي، في كلمة له في اجتماع «رابطة الدولة المطلة على المحيط الهندي» المنعقد في العاصمة الإندونيسية جاكرتا: «لقد بات اليمن اليوم يواجه واحدة من أعقد الكوارث الإنسانية، من انتشار الأمراض والأوبئة والمجاعة، وتراجع مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكلٍ مرعب، وارتفاع معدل الجريمة والإرهاب، الأمر الذي يستدعي العمل معاً لإنجاز مهام التعافي، والانتقال من مرحلة الإغاثة الإنسانية إلى مرحلة إعادة الإعمار لكل المحافظات اليمنية، ومساعدة الحكومة اليمنية في إنجاز خططها للإنعاش الاقتصادي للمناطق الواقعة تحت سيطرتها، وهي تشكل 85 في المائة من مجمل المساحة الجغرافية للجمهورية اليمنية». وأشار الرئيس اليمني إلى أنه من «المؤسف أن تأتي الذكرى العشرين للرابطة، وبلادي لا تزال تمر بوضع استثنائي بسبب الحرب التي أشعلها تحالف الانقلابيين الحوثي ومن معهم ضد تطلعات شعبنا اليمني لإنجاز تغيير سلمي لطبيعة النظام السياسي الذي هيمن على مقدرات الشعب اليمني لأكثر من ثلاثة عقود، فلقد أسهم المجتمع الدولي من خلال الشراكة التي تعمقت مع الحكومة اليمنية، في ضوء المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية التي تم من خلالها إنجاز حوار وطني شامل عالج كل التحديات التي واجهت الأمة اليمنية خلال نصف القرن الأخير من تاريخها، حيث تعد مخرجات الحوار الوطني الشامل نموذجاً لفكرة العيش المشترك، والنزوع إلى المستقبل، وتجاوز الأزمات، وقد توصلنا إلى صياغة مشروع دستور اتحادي جديد في ضوء مخرجات الحوار الوطني». وشدد هادي على أن «الانقلاب الدموي لميليشيات الحوثي ومن معهم ومن يقف خلفهم، في 21 سبتمبر 2014، قد أجهض عملية الانتقال السياسي السلمي التي بدأناها، وأدخل اليمن في دوامة الحرب الأهلية، ودمر - ولا يزال - نسيجها الاجتماعي»، مضيفًا أن اليمن بات «يعاني من وضع إنساني متدهور بسبب استمرار الانقلاب على الشرعية. مقابل ذلك، هناك من يدعم استمرار الانقلاب على الشرعية، واستمرار معاناة الشعب، ومواصلة حرب الانقلابيين، رغم انحسار سيطرتهم التي لم تعد تمثل سوى 15 في المائة من الأراضي اليمنية». ولم يغفل الرئيس اليمني الإشارة إلى استمرار إيران في دعم الانقلابيين بالسلاح، وقال إن ذلك «يزيد من معاناة الشعب اليمني، ويعد تحدياً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة والمبادئ الأساسية للرابطة». ودعا هادي «من أراد دعم اليمن، وإنهاء الحرب، وإنهاء المعاناة، بمد اليمنيين بالدواء والغذاء بدلاً عن السلاح». واستعرض الرئيس اليمني خططاً مستقبلية للحكومة الشرعية، وذلك بقوله إن الحكومة «تعمل حالياً، خصوصاً بعد طرد الميليشيات الانقلابية من معظم الشريط الساحلي لليمن، وتأمين مدينة المخا الاستراتيجية، على إعادة نشاط القطاع السمكي الذي يعمل فيه مئات الآلاف من اليمنيين، والذي تضرر بشكل كبير بسبب استخدام الميليشيات الانقلابية للسواحل اليمنية لتهريب السلاح واستهداف السفن والممرات الدولية، كما حدث للسفينة الإماراتية وللبوارج الأميركية من استهداف بصواريخ قدمت لهم من الخارج، وفي هذا الصدد نأمل من الرابطة والدول الأعضاء تقديم الدعم والمساعدة الفنية لإعادة تفعيل هذا. أدعو الدول الأعضاء إلى تقديم كل الدعم الممكن لليمن في هذه المرحلة، سواء في مجال الإغاثة الإنسانية أو التنمية وإعادة الإعمار». وكرر هادي دعوته، قائلاً إن اليمن يطلب «الدعم والمساعدة الفنية من الدول الأعضاء وشركاء الحوار في مشاريع التنمية وبرامج التعافي الاقتصادي، وإعادة الإعمار الجزئي والكلي، والتخفيف من الفقر، وبناء القدرات في مجالات الأولويات الست للرابطة. أتمنى لقمتنا هذه أن تخرج بقرارات فاعلة تخدم التعاون بين دول الرابطة».
See this content immediately after install