Zamen | زامن
فاردي مهاجم ليستر: تلقيت تهديدات بالقتل بعد إقالة رانييري
كشف جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أنه تلقى تهديدات بالقتل عقب إقالة الإيطالي كلاوديو رانييري من منصب المدير الفني للفريق قبل نهاية فبراير (شباط) الماضي. وأوضح فاردي أن التهديدات جاءت بعد الشائعات التي ثارت بأنه لعب دوراً في اتخاذ قرار إقالة رانييري، وذلك بعد 9 أشهر من قيادة المدرب الإيطالي للفريق للتتويج بلقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه. ونفى فاردي لعب أي دور من جانبه في قرار إقالة رانييري، لكنه أكد تلقيه تهديدات، وكشف أيضاً أن زوجته تعرضت لمضايقات على الطرق خلال القيادة. وقال فاردي: «القصة تختلق، ويستمع لها الناس، ثم تتلقى تهديدات بالقتل تشمل أسرتك وأطفالك وتهدد كل شيء». وأضاف فاردي أنه حاول التعامل مع تلك التهديدات، لكنه شعر بالخطورة عندما وصل الأمر إلى تعرض زوجته لمضايقات خلال قيادة سيارتها التي كانت تقل أطفاله أيضاً، «فإن هذا ليس أمراً طيباً»، وأكد: «حدث ذلك عدة مرات. إنه أمر مرعب». وأشار فاردي إلى أن بعض التهديدات تلقاها بشكل مباشر من قبل أشخاص بالطرق، كما تلقاها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت. وقال فاردي إن ما ذكرته تقارير حول حضوره اجتماعاً مع مالك النادي عقب مباراة ليستر سيتي أمام إشبيلية الإسباني في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، غير دقيق بالمرة. وصرح قائلاً: «قرأت عن حضوري اجتماعاً عقب مباراة إشبيلية لبحث أمر مدربنا، هذا مجرد هراء... في ذلك الوقت كنت منشغلاً طوال 3 ساعات بالخضوع لاختبار الكشف عن المنشطات. تلك القصص كانت مؤلمة للغاية. فهي تحمل كثيراً من الاتهامات الكاذبة». على جانب آخر، اتهم الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مانشستر سيتي بسوء التصرف بسبب رد فعل لاعبيه على ركلة جزاء تقدم من خلالها ليفربول في النتيجة خلال اللقاء الذي انتهى بتعادل الفريقين 1 - 1 في الدوري الممتاز الأحد باستاد الاتحاد. وأحاط لاعبو سيتي بالحكم مايكل أوليفر بعدما احتسب ركلة جزاء لليفربول إثر مخالفة ارتكبها جايل كليشي ضد روبرتو فيرمينو. وسدد جيمس ميلنر لاعب سيتي السابق ركلة الجزاء بنجاح بعدما حصل كليشي، الذي تدخل بتهور ضد فيرمينو، وديفيد سيلفا على إنذارين. واستمر اعتراض لاعبي سيتي بعد ذلك. وتعادل صاحب الضيافة بعد 18 دقيقة من تلك الواقعة بهدف سجله سيرجيو أغويرو. وذكر الاتحاد في بيان: «هناك مزاعم بأنه وفي حدود الدقيقة 50 من المباراة... أخفق النادي في السيطرة على تصرف اللاعبين بطريقة مناسبة». ويحتل سيتي، المركز الثالث بفارق نقطة واحدة عن ليفربول الذي خاض مباراة أكثر. ويتراجع سيتي بفارق 12 نقطة خلف تشيلسي المتصدر.
See this content immediately after install