Zamen | زامن
برشلونة وريال مدريد والتحديات الكبيرة التي تنتظرهم
معتز الصاحب - لا يوجد فريق بالعالم لديه طموح كبير وقادر على تحقيقه أكثر من ريال مدريد والفريق الكتلوني برشلونة ولكن الموسم الحالي تنتظرهم تحديات كبيرة وعليهم مواجهة فرق منظمة دفاعياً وهجومياً ولديها الدافع الأكبر وهو مواجهة أفضل فريقين بالعالم . نبدأ بالفريق الكتلوني والذي لديه تحدي يتمثل بتحقيق الثلاثية أو تحقيق دوري الأبطال على الأقل هذا الموسم، لكن هذا التحدي ليس باليسير ، لأنه عادتاً ما يواجه فرق عنيدة جداً ، ومنظمة دفاعياً وقوية هجومياً ، ودائماً ما تعمل الفرق التي تلعب ضد برشلونة على خطط تكتيكية ودفاعية قوية جدا تعمل على اغلاق المساحات والضغط على حامل الكرة لتقليل الخيارات لديه وإجباره على التمرير بشكل عشوائي أو التمرير السلبي عالأقل . لكن الفريق الكتلوني لديه عناصر قادرة على صناعة الفارق ضد أي فريق يواجهه سواء كان فريق دفاعياً أو هجومياً ، وتتمثل العناصر بلاعبين كبار وقادرين على صنع الفارق أمثال ، اللاعب ميسي القادر على إختراق الدفاع مهما كانت قوته ، وهو ايضاً قادر على التمرير المركز وفتح المساحات للزملاء مما يسهل عملهم ، وهناك ايضاً لاعبين أمثال انييستا ونيمار وسواريز وبوسكيتس وغيرهم من اللاعبين القادرين على التفوق على التكتل الدفاعي والتكتيكات الدفاعية الشرسة . ولكن مشكلة برشلونة تتمثل بتقدم عمر اللاعب الرسام إنييستا والذي قارب عمره من ال 34 سنة تقريباً والذي يمثل اللاعب الأكثر صنعاً للحلول بالفريق الكتلوني ، وهناك ايضاً مشكلة في الدفاع وتبدو أنها كبيرة للغاية ، وذالك يبدو واضحاً في أغلب المباريات هذا الموسم الذي تلقى فيها الفريق الكتلوني اكثر من هدفين في أغلبها ، ومشكلة الظهير الأيمن والتي تقلق المدرب وجميع مشجعين الفريق الكتلوني ، وسيرجو ريبيرتو يؤدي جيداً بالغالب في مركز الظهير اليمين، لكنه ضد الفرق الكبرى تشعر أنه مكبل وأنه ليس لديه أي حلول سواء دفاعياً أو هجومياً . وأخر مشكلة وهي الضغط الكبير للمباريات للفريق في الموسم وكثرة الإصابات التي يتعرض لها الفريق طيلة الموسم مما يؤدي إلى عدم إستقرار الفريق واخيراً هل يستطيع برشلونة تحقيق الثلاثية؟ دعنا أن لا نتعجل بالحكم على الفريق الأيام وحدها كفيلة بالكشف عن كل شيء . ثانياً : سنتحدث عن الفريق الملكي ريال مدريد بقيادة مدربه الفرنسي زيدان ، ريال مدريد يطمح بإرجاع بطولة الدوري الاسباني إلى خزائنه بعد غياب طويل من غريمه برشلونة ، وهذا يمثل تحدي كبير للفريق الملكي ، لإنه تنتظره مواجهة شرسة من الفريق الكتلوني والفريق الأخر الذي لا يقل قيمة عن الغريمين إلا وهو أتلتيكو مدريد. فهل يستطيع المدرب الفرنسي تجاوز كل هذه التحديات وإثبات للجميع أنه مدرب من الطراز الرفيع بتحقيق الدوري الإسباني والمحافظة على دوري الأبطال وتحقيقه للمرة الثانية عشر بتاريخ النادي الملكي بقيادة نجمه البرتغالي كريستانو رونالدو.
See this content immediately after install