Zamen | زامن
هل كان مارادونا وحيداً في نابولي؟
اعتاد جزء مهم من الجيل العاشق لكرة القدم خلال الثمانينات القول لنا إن دييجو مارادونا كان لوحده في نابولي، وأنه صنع التاريخ من لا شيء هناك.ومع عصر ليونيل ميسي، ودخوله في مقارنة مباشرة معه، كانت تلك "المعلومة" سلاحاً مهماً بيد الجماهير الرافضة لمحاولات جماهير برشلونة تتويج ميسي الأفضل في التاريخ، مما أعادها إلى الواجهة، وجعل من المنطق أن نبحث فيها.الجواب على هذا السؤال، يحتاج أن نمر بالتاريخ قليلاً، وأن نفهم أوضاع ذلك الزمان، فمن الاستحالة النظر إليه بعين الحاضر، فلا بد لنا من نظرة مختلفة تماماً.أين كان مارادونا قبل نابولي؟ .. رقم قياسي مجهولظهر أن مارادونا لاعب عبقري قبل أن يصل إلى أوروبا، فقد استطاع كسر حاجز الـ 100 هدف وعمره 20 عاماً، وعندما غادر أرجنتينوس جونيورز عام 1980 (21 عاماً) كان قد سجل معهم 116 هدفاً، كما أنه كان قد وصل حاجز 24 مباراة دولية سجل خلالها 11 هدفاً.ثم انتقل لبوكا جونيورز، وهناك خلال موسم واحد تألق من جديد وسجل 28 هدفاً وفاز بلقب الدوري، ليصبح أغلى لاعب في التاريخ بموجب انتقاله إلى برشلونة عام 1982، وذلك بعد تقديمه كأس عالم لافتة للنظر، حمل فيه رقماً قياسياً صامداً حتى الآن، عندما تعرض لـ 23 خطأ في مباراة واحدة ضد ايطاليا.خلال تلك الفترة الكتلونية، اضطرت جماهير ريال مدريد للتصفيق له، ويعتبر ذلك أول موقف إيجابي من قبل جماهير العاصمة تجاه أي لاعب من برشلونة، وسبق حادثة رونالدينيو الشهيرة بأكثر من 20 سنة.عانى دييجو هناك من نوع بسيط من مرض الالتهاب الكبدي، ثم من إصابة ركبة كادت تنهي مسيرته، ولكن رغم ذلك عاد وأظهر جودته حتى جاءت اللحظة التي أجبرت البرسا على بيعه.ذلك كان في نهائي كأس ملك اسبانيا 1984، خلال مواجهة مارادونا أتلتيك بلباو، وهناك بعد تعرضه لخطأ من أندوني غويكيوتكسيا، وهو نفس اللاعب الذي كان قد تسبب بغيابه لفترة طويلة بعد إصابة الركبة، قام مارادونا بردة فعل عنيفة، نتج عنها تطور الأمور، وتحول الملعب إلى أرض معركة جرح بسببها 60 شخصاً.فيديو المعركة:
See this content immediately after install