Zamen | زامن
بواسطة أداة Greyball .. كيف نجحت شركة أوبر في خداع السلطات حول العالم ؟
ذكر تقرير لموقع reuters أن شركة التوصيل، سيارات الأجرة أوبر استخدمت أداة سرية لمقاومة السلطات والتهرب من جهات إنفاذ القانون، وحسب التقرير المنقول عن صحيفة نيويورك تايمز أن الأداة التي تسمى Greyball تستخدم بعض المعلومات التي تم يقوم تطبيق أوبر الخاص بالأجهزة الذكية بجمعها ويتم إستخدام هذه البيانات من أجل مراوغة السلطات لحماية سائقي الشركة، وحسب التقرير فإن هذه الأداة نجحت في خداع المكلفين بإنفاذ القانون في مدن لاس فيجاس وواشنطن وباريس وكذلك في الصين وأستراليا وإيطاليا وكوريا الجنوبية. تعمل أداة Greyball عن طريق التعرف على المسؤولين وتعمل على تقديم نسخ مقلدة من التطبيق فعلى سبيل المثال عندما يحاول مفتش ما في مدينة ما طلب سيارة من أوبر تبدأ الأداة عملها حيث تتظاهر بإرسال السيارة ثم تقوم بإلغاء الرحلة فيما بعد. حسب صحيفة نيويورك تايمز فإن شركة أوبر عندما تفتتح مقراً جديداً في إحدى المدن فإنها تعين مدير جديد لمراقبة المسئولين ونشاطهم تجاه سيارات الشركة ومرات إستخدامهم للتطبيق بغرض التجسس وعندما يقوم أحدهم بطلب سيارة من أوبر يتم تسجيل الطلب والتأكد من كونه من أحد المسئولين ثم يتم تمييز الطلب على أنه رحلة وهمية ثم يتم إلغاءه فيما بعد ويتم التأكد من ذلك بواسطة معلومات بطاقة الإئتمان وحسابات مواقع التواصل الإجتماعي. حسب تقرير موقع رويترز فإن الأداة جزءاً من مشروع كبير طورته أوبر في عام 2014 يعرف بإسم VTOS حيث تستخدمه أوبر لمراقبة إنتهاك شروط الخدمة ويعمل على التعرف على الأشخاص الذين يسيئون معاملة السائقين أو يستخدمون الخدمة بشكل خاطئ. حسب المتحدثة بإسم شركة أوبر فإن Greyball لا يزال قيد الاستخدام على الرغم من تخفيض نسبة الإعتماد عليه وقالت إن فكرة الأداة أنبثقت من جهود حثيثة لحماية التطبيق من التعطل من قبل المنافسين وحماية السائقين من سوء المعاملة، وذكرت إن الإدارة القانونية في أوبر وافقت على إستخدام الأداة خاصة أن سائقي الشركة يتعرضون دائماً للإعتداءات الجسدية والمضايقات القانونية في أكثر من 15 ولاية أمريكية. وتواجه شركة أوبر مشاكل عديدة كان آخرها الإتهامات الموجهة للشركة بتبني ثقافة التمييز على أساس الجنس حيث أتهمت سوزان فاولر الموظفة السابقة في الشركة بتعرضها للتحرش الجنسي بواسطة الرسائل، كما واجهت الشركة إتهامات خاصة بالملكية الفكرية حيث كانت شركة وايمو التابعة لجوجل سابقاً والمتخصصة بالسيارات الذاتية القيادة قد أتهمت أوبر بسرقة بعض التقنيات الخاصة بها.
See this content immediately after install