Zamen | زامن
التوجهات التقنية لعام ٢٠١٧: الهيمنة على مشهد الأعمال وظهور الشبكات الذكية
بقلم وائل قباني، نائب الرئيس – الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشرق المتوسط، بي تييتطور الابتكار التكنولوجي اليوم بوتيرة أسرع من أي وقت مضى. فقبل بضع سنوات فقط، رُفضت تقنيات السحابة باعتبارها بدعة، أما اليوم فقد تطورت إلى منصة جديدة. وفي الوقت الذي تصبح فيه المدن أكثر ذكاء بفعل إنترنت الأشياء تنتقل البيانات بسرعة الضوء، مما يفسح المجال أمام تقنيات أخرى للبروز كتقنيات الواقع الافتراضي التي تتفاعل مع المستهلكين من خلال مواءمة التجارب الفيزيائية والافتراضية والرقمية عبر جميع المنصات. ولا يمكن أن ننكر أن عام 2016 قد شهد تغيرات كبيرة في مواقف المؤسسات تجاه هذه التقنيات المتقدمة والناشئة، ومما لا شك فيه أن تأثير هذا التغيير سيستمر لعام 2017 وما بعده.ومن الأدوار الرئيسية المنوطة بالشركات الرائدة في الأسواق وضع تصورات لتوجهات التكنولوجيا القوية التي تستعد لقيادة التحولات الكبيرة في كافة المجالات الصناعية. والسبب الرئيسي لمحاولة استشراف التقنيات ليس سعياً منا لنكون على حق، ولكن لنكون جاهزين.وهنا محاولة لتكهن التقنيات التي ستباع في متاجر منطقة الشرق الأوسط في عام 2017 والسنوات التي تليها؟ومن التكهنات التي يمكن أن نعلنها بثقة أن العديد من التوجهات الأساسية في المنطقة ستستمر في التطور على المدى الطويل، حيث ستصبح تقنيات مثل الرقمنة، والأمن، وتقنيات السحابة والبيانات الضخمة أكثر نضجاً وتغير بشكل واضح الطريقة التي نعمل بها.
See this content immediately after install