Zamen | زامن
ترمب يقيل وزيرة العدل بالوكالة وبوادر انشقاق بالخارجية
أقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء الاثنين وزيرة العدل بالوكالة سالي يايتس على خلفية موقفها من قراره بشأن المهاجرين، فيما أفادت تصريحات رسمية ببوادر انشقاقات في وزارة الخارجية الأميركية احتجاجا على القرار. كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن ترمب أقال أيضا المسؤول بالوكالة عن الهجرة والجمارك، وعين بديلا عنه. وجاءت إقالة يايتس بعد أن طلبت من محامي الوزارة عدم إعداد مرافعات للدفاع في المحاكم الأميركية عن قرار أصدره ترمب، يوقف استقبال اللاجئين ويمنع مواطني سبع دول مسلمة من دخول الولايات المتحدة. وقالت الوزيرة في وقت سابق إنها لا تعتقد أن أمر ترمب التنفيذي يتوافق مع مسؤوليتها بتحقيق العدالة والوقوف إلى جانب الحق. وقال البيت الأبيض -في بيان له- إن "وزيرة العدل بالوكالة سالي يايتس خانت وزارة العدل برفضها تطبيق قرار قانوني يرمي لحماية مواطني الولايات المتحدة". وأضاف البيان أن "الرئيس ترمب أعفى يايتس من مهامها وعين بالتالي المدعية العامة لمقاطعة شرق فيرجينيا دانا بوينتي في منصب وزيرة العدل بالوكالة، إلى أن يثبت مجلس الشيوخ السيناتور جيف سيشنز" في منصب وزير العدل. وقد رفض البيت الأبيض في وقت سابق تعليقات الوزيرة المقالة، واعتبر أنها تعكس تسييس النظام القانوني. وقال مراسل الجزيرة في واشنطن فادي منصور إن بيان الإقالة استخدم لغة غير مسبوقة في السياسة الأميركية، وصدر عن الناطق باسم البيت الأبيض، ووصفها بأنها خانت الوزارة. وتأتي إقالة الوزيرة وسط موجة رفض واسعة لقرار ترمب بشأن المهاجرين حيث تواصلت الاحتجاجات الشعبية والمواقف السياسية المضادة. وقال مسؤولون أميركيون الاثنين إن عددا من الدبلوماسيين احتجوا على الأمر الذي أصدره الرئيس بوقف وصول اللاجئين وحظر منح التأشيرات لمواطني سبع دول مسلمة. وأفاد متحدث باسم الوزارة "لقد علمنا برسالة احتجاج انشقاقية تتعلق بالأمر التنفيذي"، مضيفا أن مذكرة الاحتجاج لم تسلم بعد. وقال حاكم ولاية واشنطن الديمقراطي جيه إنسلي إن الولاية سترفع دعوى ضد إدارة ترمب، لأن القرارات الأخيرة تمثل إهانة لكل أبنائها من كل المعتقدات وتشكل خطرا عليهم. من جانبه، خرج الرئيس السابق باراك أوباما عن صمته وأعلن تأييده للتظاهر ضد قرار ترمب، وشدد على رفضه "أي تمييز قائم على العقيدة أو الدين".
See this content immediately after install