Zamen | زامن
تحذير أممي من كارثة بحلب وقائمة أميركية "بمجرمي الحرب"
وصف ستيفن أوبراين مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الوضع في مدينة حلب بأنه مروع، وأن نحو مليون مدني يعيشون تحت الحصار داخل سوريا، بينما أكدت الولايات المتحدة أنها ستحاسب المسؤولين عن "جرائم الحرب" في سوريا .كما اتهم المسؤولُ الأممي الحكومة السورية بوضع العراقيل أمام عمليات إغاثة المدنيين داخل سوريا، وطالب بضمانات لاستئناف عمليات الإغاثة وإجلاء الجرحى.وكشف ستيفن أوبراين في جلسة لمجلس الأمن الاثنين أن عمليات إيصال المساعدات إلى المحاصرين داخل سوريا ستستأنف غدا، وخلال جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا طالب أوبراين بضمانات لاستئناف عمليات الإغاثة وإجلاء الجرحى من أحياء حلب الشرقية.وقال إن الأمم المتحدة ستطرح خطة عاجلة لإجلاء الحالات الطبية الحرجة وإيصال الأدوية إلى شرقي حلب، مضيفا أن المنظمة تحاول الوصول إلى ستة ملايين سوري بحاجة إلى مساعدات شهرية عاجلة.وأكد أن الأمم المتحدة غير قادرة على الوصول إلى المدنيين بسبب حصار النظام السوري، مشيرا إلى أن 69 طفلا قتلوا في قصف استهدف عددا من المدارس منذ بداية عام 2016.وقال أوبراين إن 750 شخصا من العاملين في الحقل الإنساني قتلوا في الحرب السورية، وذلك في انتهاك صارخ للقانون الدولي، حسب تعبيره.
See this content immediately after install