Zamen | زامن
الكلاسيكو .. النتيجة الخادعة ومفتاح الكرات الثابتة
انتهت مباراة الكلاسيكو الـ 231 بين برشلونة وضيفه ريال مدريد بالتعادل الإيجابي 1-1 على ملعب الكامب نو ضمن منافسات الجولة 14 من الدوري الإسباني ، في مباراة متقلبة كان فيها أصحاب الأرض الأقرب إلى الفوز .على الصعيد التكتيكي لم تكن هناك مفاجآت كبيرة من جانب برشلونة حيث وكما كان متوقعاً اعتمد لويس انريكي على شكله الخططي المعتاد بـ 4-3-3 مع الضغط العالي وتقارب الخطوط مع أدوار دفاعية أكثر نسبياً من المعتاد من راكيتيتش لمساعدة سيرجي روبيرتو على صد جبهة ريال مدريد اليسرى التي يشغلها مارسيلو وكريستيانو رونالدو ، واعتماد ليو ميسي أكثر في العمق خلف سواريز ونيمار .وفي الجانب الآخر رأينا مباراة أقل من المعتاد تكتيكياً من زيدان الذي كان يهدف للخروج من المباراة بنقطة على الأقل مع اعتماد الضغط على حامل الكرة في سبيل الارتداد الهجومي السريع الذي لم يعطي نتائج كبيرة مع عدم قدرة إيسكو على إعطاء فاعلية بكونه وحيداً في خط صناعة اللعب أمام مودريتش وكوفاسيتش .ويمكن إعطاء العلامة الكاملة للمدربين فيما يخص العمل الدفاعي خلال الشوط الأول الذي كان دافعه عدم خسارة المباراة في المقام الأول ، حيث رأينا ضغطاً عال من برشلونة مع مساندة دفاعية كبيرة من خط الوسط وإغلاق المساحات ، في مقابل انتظار زيدان لبرشلونة في مناطقه مع ضغط كبير على حامل الكرة مع الشكل الخططي 4-2-3-1 الذي ظهر به الفريق في أغلب فترات المباراة والذي تحول مرات عديدة إلى 4-3-3 من أجل تبادل المراكز بين كريستيانو رونالدو وبنزيما .وبالنظر إلى مجريات المباراة وإلى سيناريو الأهداف يمكن اعتبار تعادل ريال مدريد غير مستحق ، لكن في حقيقة الأمر وعلى الرغم من التفوق المعتاد لبرشلونة في استحواذ الكرة لكن الفريق الكتلوني لم يكن أكثر خطورة والأفضل على الميدان إلا بعد تسجيل الهدف الأول ودخول انييستا ، حيث تمكن إنريكي من وضع يده على المباراة بعد خروج ريال مدريد من مناطقه بعد التأخر في النتيجة وإقحام أفضل لاعبي وسطه في المراوغة والربط بين الدفاع والهجوم وصتاعة الفرص لكن ما كان ينقص هو هدف ثاني يهدي أصحاب الأرض 3 نقاط كانت لتكون مستحقة نسبياً .وكانت الكرات الثابتة سلاحاً حاسماً خلال المباراة حيث نجح برشلونة في التقدم عبر رأسية سواريز في توقيت هام قبل حلول الدقيقة العاشرة من عمر الشوط الثاني ، الأمر الذي أعطى برشلونة امتيازاً كبيراً لإنهاء المباراة بهدف ثاني مع خروج ريال مديد من مناطقه لكن فرص نيمار وميسي الضائعة كانت هدية إعادة إحياء ريال مدريد الذي عاد بشكل قوي خلال الدقائق العشر الأخيرة وعادل النتيجة عبر كرة ثابة أيضاً .اربح آي فون 7 بالتعاون بين UAE Exchange وسبورت 360 عربية ..
See this content immediately after install