Zamen | زامن
تداعيات التفجيرات الإرهابية تتربص بـ”البورصة” الأسبوع الحالى
“المراغى”: توقعات بتفاعل سلبى مؤقت على الأسهم.. و”السياحة” أبرز المتضررين“الأعصر”: الأحداث تسرع وتيرة التراجع صوب 11100 نقطة قبل الارتداد“حسن”: تفاعل السوق مع الأخبار السلبية محدود خلال الاتجاهات الصاعدة9.68 جنيه السعر النهائى لطرح “عبورلاند”.. و7.4 مرة تغطية الطرح الخاصتوقع خبراء سوق المال تأثيراً سلبياً على اداء البورصة المصرية من التفجيرات الارهابية التى ضربت مصر خلال الـ48 ساعة الماضية، وقالوا لـ«البورصة»: إن وتيرة عمليات جنى الأرباح مرشحة للتصاعد فى تعاملات بداية الأسبوع قبل أن تعاود الأسهم تماسكها من جديد.وشهدت مصر 3 تفجيرات إرهابية فى الهرم وكفر الشيخ والكاتدرائية المرقسية بالعباسية راح ضحيتها نحو 30 مواطنا، بخلاف عشرات الإصابات، لتعيد إلى الأذهان آخر تفاعل للبورصة مع الإرهاب، وكان فى 29 يونيو الماضى، إلا أن السوق حينها تماسك ولم يفقد سوى 40 نقطة من 6990 نقطة 6930 نقطة فى حادث إغتيال النائب العام.وخلال تعاملات الأسبوع الماضى، تراجع مؤشر البورصة الرئيسى 2.17%، ليغلق عند مستوى 11298 نقطة، وكانت تراجعات الأسهم المتوسطة أكثر قوة بنسبة 3.7% مغلقا عند مستوى 449 نقطة، أما مؤشر إيجى إكس 100 فسجل تراجعا بنحو 2.51% مغلقا عند مستوى 1061 نقطة.وقال شوكت المراغى، العضو المنتدب لقطاع الوساطة بشركة إتش سى للأوراق المالية والاستثمار، إن السوق استوعب خلال السنوات الأخيرة العديد من الأحداث الإرهابية دون حدوث تأثيرات عنيفة، وأن التأثير السلبى حال حدوثه سيكون مؤقتاً على البورصة المصرية.وتابع: نحن متفائلون بالسوق وستشهد الفترة المتبقية من العام الحالى تحسن فى أداء الأسهم، إلا أن تأثير الأحداث الإرهابية سلبياً على شركات السياحة التى كانت تعلق الآمال على الموسم الشتوى لدعم مراكزها المالية.وذكر المراغى، أن التفجيرات الإرهابية وتوقيتها يؤثر سلباً على الاقتصاد الكلى الذى بدء مؤخراً عملية إصلاح اقتصادى تتطلب استقرار الأمور الأمنية والسياسية.من جهته، توقع محمد الأعصر مدير التحليل الفنى بشركة الوطنى كابيتال للسمسرة فى الأوراق المالية، أن يقود التفجير الإرهابى فى العباسية تسارع موجة جنى الارباح فى البورصة خلال تعاملات مستهل الاسبوع والتى من شأنها أن تشهد تراجعاً للمؤشر صوب 11100 نقطة مبدئياً.وتفاءل الأعصر، بقدرة السوق على الارتداد خلال النصف الثانى من تداولات الأسبوع الحالى، صوب مستويات 11450 نقطة، معتبراً أن التراجعات المرشحة للأسهم خلال تعاملات مستهل الاسبوع تعد فرصاً للشراء سواء متوسط الأجل أو لعمل تريدات سريعة.ويرى الأعصر أن رؤيته للسوق مرشحة للانطباق على أسهم التجارى الدولي، وهيرميس، وعامر، وأوراسكوم للاتصالات، ومصر الجديدة، والعربية لحلى الأقطان، وجهينة.وحول تراجعات السوق المحتملة تزامناً مع الضربات الإرهابية، أكد هشام حسن مدير التحليل الفنى بشركة أكيومن للوساطة فى الأوراق المالية، أن سيكولوجية المستثمرين فى الاتجاه الصاعد تتضمن التفاعل المحدود مع الأخبار السلبية، ما ينطبق على تعاملات السوق حالياً للتولد احتمالات لتفاعل مؤقت مع التفجيرات.أضاف حسن، أن السوق يتحرك عرضياً على الأجل القصير بين مستويات 11100 نقطة، و11700 نقطة فى نطاق 600 نقطة.أوضح أنه وفقاً لتحليل المؤشرات الفنية للسوق، فإن كسر مستوى قاع الحركة العرضية عند 11100 نقطة يرشح للسوق للتراجع بنفس نطاق الحركة بنحو 600 نقطة صوب 10500 نقطة، ما يمكن اعتباره فى نطاق الحركة التصحيحية، ولا يكسر الاتجاه الصاعد للسوق.وبيّن حسن أن التراجعات المحتملة للسوق، ستمثل فرصا قوية للأجانب لاستمرار الشراء فى البورصة بأسعار أقل للأسهم، وهو السلوك السائد منذ تعويم الجنيه.كشفت شركة «سى أى كابيتال» عن تغطية الطرح الخاص لطرح شركة «عبور لاند للصناعات الغذائية» على 56 مليون سهم بنحو 7.38 مرة، والتى تبلغ إجمالى طلبات 412.2 مليون سهم بقيمة إجمالية 3.99 مليار جنيه.وحددت الشركة السعر النهائى لطرح «عبور لاند» عند 9.68 جنيه للسهم.وتستمر فترة تلقى طلبات الاكتتاب العام البالغ 24 مليون سهم، حتى يوم 13 ديسمبر الجاري.وبنهاية تداولات الأسبوع الماضى، شهد سهم “مصر الجديدة” للاسكان والتعمير أداء تاريخى بتنفيذات 121.559 مليون جنيه، وصعود 10% صوب مستويات 24.35 جنيه، كما انتفض سهم المصرية للاتصالات بنمو 7.36% عند 10.8 جنيه، وتراجع سهم اوراسكوم للاتصالات عند مستويات 75 قرشاً قبل أن يتماسك بنهاية التعاملات ليغلق لدى 79 قرشاً.بلغ إجمالى قيمة التداول خلال الأسبوع الحالى نحو 4.7 مليار جنيه، فى حين بلغت كمية التداول نحو 248،2 مليون ورقة منفذة على 180 ألف عملية، وذلك مقارنة بإجمالى قيمة تداول قدرها 8.8 مليار جنيه وكمية تداول بلغت 453،2 مليون ورقة منفذة على 194 ألف عملية خلال الأسبوع الماضى.وسجل الأجانب خلال تعاملات الأسبوع الماضى، صافى شراء بقيمة 499.11 مليون جنيه، مقابل مشتريات عرببة بصافى 102.98 مليون جنيه، ومن ثم يصل صافى شراء الأجانب فى السوق منذ بداية العام بنحو 4.95 مليار جنيه، و1.475 مليار جنيه للعرب.
See this content immediately after install