Zamen | زامن
غضب وقضايا ضد ياهو بعد إعلان اختراقها
بعد يوم من إعلان ياهو تعرضها لواحد من أكبر الخروقات الإلكترونية في العالم، سارع كثيرون من مستخدمي خدماتها إلى إغلاق حساباتهم وبعضها يستخدمها أصحابها منذ سنوات، كما رفع آخرون قضايا ضد الشركة.فبعد أن كشفت ياهو أمس الأول الخميس أن قراصنة إنترنت حصلوا على كلمات مرور مشفرة لأكثر من نصف مليار حساب عام 2014، لجأ آلاف المستخدمين إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم لاستغراق الشركة عامين حتى تكشف عن خرق البيانات.وكشف هذا الاختراق أسماء المستخدمين وعنوان البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وتواريخ الميلاد وكلمات المرور المشفرة، وفي بعض الأحيان الأسئلة الأمنية وإجاباتها التي يضعها المستخدم في حال فقد كلمة المرور ليتمكن من وضع واحدة جديدة، وذلك وفقا للبيان الصحفي لياهو.وفي مذكرة أرسلت إلى العملاء الخميس الماضي، حثت ياهو المستخدمين على تغيير كلمات المرور الخاصة بهم وكذلك الأسئلة الأمنية. لكن بعض المستخدمين قالوا إنه سيكون من الأيسر التخلي عن حساباتهم تماما لأنهم لا يستخدمونها تقريبا.وأكد كثير منهم على مواقع التواصل أن القرصنة دفعتهم إلى غلق حسابات البريد الإلكتروني على ياهو معبرين عن حنقهم من عدم حماية الشركة لبيانات عملائها بشكل أفضل، ومعتبرين أن هذا قد يكون ضربة جديدة لخدمة البريد الإلكتروني التي تجاوزتها في الشعبية خدمة بريد جيميل لشركة غوغل خلال العقد الماضي.
See this content immediately after install