Zamen | زامن
عشوائية أليجري وشرط بقاء دي بور .. قراءة بعد الجولة الخامسة للكالتشيو
عاد يوفنتوس لصدارة ترتيب أندية الدوري الإيطالي بعد فوزه برباعية على كالياري وسط تعثر نابولي وفيورنتينا وصحوة مستمر لإنتر وميلان فيما عاد روما لسكة الإنتصارات برباعية في شباك كروتوني.رباعي الصدارةنقطتين فقط تفصل بين يوفنتوس المتصدر ب12 نقطة وإنتر صاحب المركز الخامس ب10 نقاط وهذا مؤشر جيد حتى الآن، حتى ميلان وبولونيا يفصلهما 3 نقاط فقط عن يوفنتوس وربما تكون مسألة وقت لإبتعاد يوفنتوس بالصدارة عنهما لكن وبعد مرور 5 جولات فالأمور على صعيد المنافسة لا زالت جيدة.اليوفي الآن لم يستقر على تشكيلة أساسية ينافس بها والأمور لا زالت تبدو ضبابية ويشوبها الكثير من العشوائية في إختيارات المدرب أليجري خصوصاً عند الزج بلاعب مثل أسامواه كأساسي والذي قدم مستويات سيئة، كما أنه لم يمنح بيانيتش فرصة اللعب بما يكفي فيما لا زال بياكا ينتظر معرفة الدور الذي سيلعبه مع الفريق هذا الموسم، المشكلة الأخرى التي تواجه أليجري هي عقم التسجيل الملازم لديبالا والخوف الأكبر هو أن يعيش في ظل هيجواين طوال الموسم، لكن ورغم ذلك فإن اليوفي قادر على تصحيح المسار كما اعتاد محلياً والإبتعاد أكثر في الصدارة نظراً للفارق الفني الذي يتقدم به على باقي أندية الكالتشيو.أما نابولي الثاني ب11 نقطة فقد تعثر خارج أرضه بتعادل سلبي أمام جنوى، لكن فريق البارتينوبي لا زال في الواجهة رغم التغييرات التي طرأت على الفريق مقارنة بالموسم الماضي، حيث يقوم ميليك حتى الآن بسد فراغ هيجواين باقتدار مسجلاً 4 أهداف دون نسيان تألقه الأوروبي، والمطلوب من المدرب ساري التحكم بسلوكه وانفعالاته لعدم تكرار أخطاء الموسم الماضي والوصول بعيداً في المنافسة حتى المراحل الأخيرة من عمر الدوري.بدوره فإن روما الثالث ب10 نقاط عليه التخلي عن تذبذب المستوى الذي يقدمه منذ الموسم الماضي، فبعد فوزه على كروتوني برباعية بيضاء عليه المضي قدماً للمنافسة بثبات على المستوى المحلي وهو يملك المقومات اللازمة لذلك حيث قدم بيروتي وصلاح ودزيكو مستويات جيدة زادت من سقف طموحات جماهير الجيالوروسي هذا الموسم على الأقل في الدوري.وبالحديث عن كييفو فيرونا الرابع ب10 نقاط أيضاً والذي قهر ساسولو العنيد بهدفين لهدف فإنه بدأ موسمه بفوز مفاجئ على إنتر بهدفين نظيفين والفريق يقدم حتى الآن نتائج مميزة تحت قيادة المدرب رولاندو ماران ، ويبرز في صفوف الفريق لاعب ميلان السابق السلوفاكي فالتر بيرسا والسؤال المطروح هل يصمد كييفو ويكون مفاجأة الموسم أم أنها مسالة وقت للتقهقر للخلف؟ هذا يعتمد على الإعداد النفسي والبدني ومدى إستعداد المدرب ماران على إيصال ذلك للاعبيه.قطبي ميلانوبالعروج للمركز الخامس ب10 نقاط والحديث عن إنتر فالنيراتزوري واصل صحوته بعد حسمه ديربي ايطاليا بفوزه على إمبولي بهدفين نظيفين بتوقيع إيكاردي الذي يتصدر ترتيب الهدافين ب6 أهداف، الأمر المقلق في إنتر أن الحديث الذي سبق ديربي ايطاليا فيما يخص إقالة دي بور لم ينتهي بعد وإقالة المدرب الهولندي تتوقف على نتائج الفريق في قادم الجولات، فالقادم من أياكس يعتبر أول مدرب هولندي في تاريخ إنتر وفلسفته التدريبية تحتاج للوقت لتتماشى طريقته مع الفريق وهذا يحتاج لصبر غير موجود عند إدارة النيراتزوري لذلك فإن أي نتائج سلبية قادمة قد تطيح برأس دي بور.وبالإنتقال للجزء الأحمر لميلانو فصاحب المركز السادس ب9 نقاط ميلان حقق فوزاً مهماً على لاتسيو بهدفين وسط تألق باكا الذي سجل 5 أهداف في 5 مباريات حتى الآن، وما يحتاجه ميلان هو تحقيق أفضل نتائج ممكنة قبل الوصول لميركاتو يناير فحينها ستكون ملكية النادي قد انتقلت بصفة نهائية للصينيين وحينها سيكون الفريق قادراً على تعزيز صفوفه بأسماء قادرة على تقديم الأفضل للفريق، أما بالأسماء الحالية فمن غير المتوقع أن يصل الفريق بعيداً هذا الموسم رغم أن بداية مونتيلا بعد 5 جولات أفضل من بداية ميهايلوفيتش بنفس عدد جولات الموسم الماضي.كما يملك بولونيا 9 نقاط أيضاً وضعته في المركز السابع وقد لا يصمد فريق المدرب دونادوني أكثر من ذلك، حيث يعاني من ضعف واضح في خط الدفاع بعد تلقيه خماسية من تورينو وثلاثية من نابولي، ويعد سيموني فيردي أبرز لاعبي الفريق بالجولات الخمس الماضية.أربعة أندية ب7 نقاطتتساوى أندية جنوى ولاتسيو وفيورنتينا وأودينيزي ب7 نقاط في المراكز من 8 إلى 11 على التوالي، حيث لم تقدم هذه الأندية ما يشفع لها بالتقدم أكثر من ذلك خصوصاً فيورنتينا ولاتسيو البعيدان عن مستواهما هذا الموسم.وفي باقي المراكز فإن المفاچأة الوحيدة تمثلت في ساسولو الذي جمع 6 نقاط فقط من أصل 18 ممكنة محتلاً المركز 13 ما يفرض على المدرب دي فرانشيسكو ضرورة إعادة الفريق للمسار الصحيح كي لا يبتعد كثيراً عن ركب العشرة الأوائل على الأقل خصوصاً وأن ساسولو يشارك هذا الموسم في الدوري الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه ما يفرض عليه تقسيم جهد لاعبيه بين المنافسة المحلية والأوروبية..
See this content immediately after install