Zamen | زامن
بدء "خلوة العزم" باكورة التنسيق السعودي الإماراتي
بدأت اليوم الثلاثاء في العاصمة الإماراتية أبو ظبي أعمال "خلوة العزم" المشتركة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بمشاركة أكثر من 150 مسؤولا حكوميا وعدد من الخبراء في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة في البلدين. وتأتي "خلوة العزم" باكورة للأنشطة المنبثقة عن مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، الذي أعلن عنه في مايو/أيار 2016 بمدينة جدة، بحضور الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتهدف الخلوة إلى تفعيل بنود الاتفاقية الموقعة بين البلدين بإنشاء المجلس ووضع خارطة طريق له على المدى الطويل، كما ستناقش ضمن أجندتها ثلاثة محاور إستراتيجية بين البلدين، تختص بالجانب الاقتصادي، والجانب المعرفي والبشري، والجانب السياسي والعسكري والأمني. وقد حُددت لها عشرون جلسة نقاشية تخصصية لمناقشة الوضع الراهن والفرص والتحديات المحتملة، والخروج بأفكار ومبادرات نوعية. وستعقد الخلوة على مرحلتين: الأولى في الإمارات والثانية في السعودية، بينما ستستمر اللقاءات والمناقشات خلال الأشهر المقبلة بين فرق العمل لاستكمال وضع الخطط وتنفيذها وعرضها على الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي. ويرأس المجلس من الجانب السعودي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد، كما يرأسه من الجانب الإماراتي الشيخ منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء.
See this content immediately after install