Zamen | زامن
كيف يُمكن إنقاد تويتر؟ أسماء لامعة في وادي السيليكون تجيب عن هذا السؤال
انقضى عام تقريبًا منذ عودة جاك دورسي Jack Dorsey أحد مؤسسي شبكة تويتر الاجتماعية إلى منصب الرئيس التنفيذي فيها بعدما أُعفي من هذه المهمة سابقًا نظرًا لعدم التزامه وانشغاله بأمور شخصية أثناء أوقات الدوام الرسمي.وبمجرد انتشار شائعات عودة دورسي بدأت التقارير والأخبار بمقارنته مع ستيف جوبز الذي عاد هو الآخر إلى شركته التي أسسها كرئيس تنفيذي، بعد أن طُرد منها وحقق نجاحًا باهرًا، إلا أن الأمور لم تجري وفقًا لهذا السيناريو أبدًا حتى هذه اللحظة مع دورسي.تخبّط سهم تويتر خلال العام الجاري كثيرًا، وكثرت شائعات الاستحواذ على تويتر من قبل شركات مثل جوجل، وآبل التي برّأت نفسها فورًا من هذه الشائعات وأعلنت انسحابها من المفاوضات دون إيضاح السبب، وهذا كان أيضًا حال جميع الشركات التي تقدّمت لطلب ود تويتر في وقت سابق.وفي وقت تبدو فيه الشبكة الاجتماعية عاجزة عن إيجاد حلول فعّالة لهذه الأزمة، طُرح سؤال “كيف يُمكن إنقاذ تويتر” على مجموعة من الأسماء اللامعة في وادي السيليكون خلال قمّة Vanity Fair التي نُظّمت في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، ليجيب كل شخص حسب خبرته ورؤيته الخارجية لحال تويتر.
See this content immediately after install