Zamen | زامن
تراجع إيرادات السياحة العلاجية في الأردن بسبب القيود الأمنية
قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الأردنية، ورئيس المجلس العالمي للسياحة العلاجية الدكتور فوزي الحموري، إن إيرادات السياحة العلاجية في الأردن تراجعت العام الماضي نحو 35 في المائة من عوائدها البالغة في عام 2015 نحو 1.2 مليار دولار، والتي تشكل نحو 3.75 من الناتج المحلي. وأضاف الحموري أن سبب التراجع بسبب القيود الأمنية التي اتخذتها السلطات الأردنية على عدد من الجنسيات العربية وخاصة الجنسيات اليمنية والليبية والسودانية والعراقية. وقال الحموري خلال مؤتمر صحافي عقده أمس السبت إن وزارة الداخلية وعدت باتخاذ إجراءات من شأنها تسهيل قدوم المرضى العرب وخاصة من الدول ذات الجنسية المقيدة التي بحاجة إلى موافقة مسبقة بسبب الأحداث في بلادهم. وقال إن القطاع الطبي يوظف 35 ألفا من الكوادر الطبية والمؤهلة، وتبلغ نسبة الأردنيين 95 في المائة به. وأكد الحموري أن تقييد دخول حاملي بعض جنسيات الدول العربية أدى إلى تراجع أعداد المرضى الوافدين من هذه الدول خلال العامين الماضيين، إذ تراجعت أعداد المرضى الليبيين بنسبة 80 في المائة والمرضى اليمنيين بنسبة 50 في المائة والسودانيين بنسبة 48 في المائة، فيما استفادت دول أخرى من هذا التقييد، وأصبح المرضى يتوجهون إلى دول أخرى. وأشار الحموري إلى أن عوائد السياحة العلاجية تتوزع بين القطاع الطبي بنسبة 35 في المائة في حين ينفق 65 في المائة في قطاعات أخرى مثل الفنادق والمطاعم والمولات التجارية وقطاع النقل بما فيها الملكية الأردنية. وأعلن رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الأردنية عن انطلاق فعاليات «منتدى السياحة العلاجية العالمي» الذي يُعقد في الفترة من 25 إلى 27 فبراير (شباط) بالشراكة مع المجلس العالمي للسياحة العلاجية تحت شعار «عولمة الرعاية الصحية». وقال إن انعقاد المؤتمر في عمان يسلط الضوء على الخدمات الصحية المميزة في الأردن، مشيرا إلى أن الأردن من أول الدول العربية التي صاغت تشريعا للاستفادة من الخلايا الجذعية ووظفتها في مجال السياحة العلاجية، مشيدا بالشعار الذي اختير لهذا الحدث «عولمة الرعاية الصحية» للنهوض وتطوير القطاع الصحي والعلاجي. وعن مسيرة الأردن في هذا المجال قال الحموري: «بدأ اسم الأردن يلمع كمقصد للعلاج منذ سبعينيات القرن الماضي عندما أجريت أول عملية قلب مفتوح في الخدمات الطبية الملكية عام 1970، وتوالت الإنجازات فأصبح الأردن قبلة العلاج الأولى في الإقليم». وتأتي استضافة الأردن لهذا المنتدى الذي يعد الأهم والأكبر على مستوى العالم من حيث عدد الدول المشاركة وعدد المشاركين لتؤكد الدور الفاعل الذي يلعبه الأردن في منظومة السياحة العلاجية العالمية، ورغبة الكثير من المرضى العرب والأجانب بالقدوم إلى الأردن، وذلك لما يتمتع به الأردن من سمعة طبية مرموقة على الصعيد العالمي فضلا عن الاستقرار الأمني والسياسي. وسيناقش المنتدى أبرز التحديات والفرص أمام قطاع السياحة العلاجية على النطاق العالمي، وسبل تطويرها بما يتواكب مع الطموحات للسياحة العلاجية على المستوى الدولي بمشاركة دولية وعربية ومحلية واسعة. وستتم مناقشة أبرز التحديات والفرص أمام قطاع السياحة العلاجية على النطاق العالمي وسبل تطويرها بما يتواكب مع الطموحات للسياحة العلاجية على المستوى الدولي بمشاركة دولية وعربية ومحلية واسعة. ينعقد هذا المنتدى العالمي بمشاركة ما يزيد عن 500 شخصية من الأردن ومن 38 دولة من الدول العربية والأجنبية يمثلون جميع القطاعات ذات العلاقة بالرعاية الصحية والسياحية ذات الصلة، فمن الدول العربية المشاركة: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت وعُمان وقطر والبحرين وفلسطين والعراق وإقليم كردستان ولبنان واليمن والسودان وليبيا والمغرب والجزائر وتشاد. كما يشارك في المنتدى من الدول الأجنبية تركيا واليونان وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وإيطاليا وبلجيكا وكندا وألمانيا وإسبانيا وأوكرانيا ورومانيا والصين وماليزيا والهند وسنغافورة وأذربيجان وبلجيكا وكازاخستان وقرغيزستان والفلبين وأوزبكستان ونيجيريا. وأضاف الحموري: «لقد حرصنا خلال الإعداد لهذا المنتدى أن تكون جلساته غنية بالمعرفة والخبرة اللازمة لجميع المعنيين في السياحة العلاجية واستضفنا خيرة المتحدثين من مختلف دول العالم، ومن ضمن المتحدثين الرئيسيين في افتتاح المنتدى ستلقي الأميرة غيداء طلال كلمة تتحدث فيها عن تميز الأردن في مجال علاج السرطان على مستوى الإقليم». وستكون أولى جلسات المؤتمر بعد الافتتاح جلسة وزارية ستتحدث فيها الأميرة دينا مرعد ووزير الصحة الأردني ووزيرة السياحة وأمين عام اتحاد المستشفيات العربية ومدير شركة الحكمة. وسيكون هذا المنتدى فرصة ذهبية للقطاع الصحي الأردني لاطلاع المشاركين من مختلف دول العالم على الإمكانات والقدرات الكبيرة المتوفرة لديه، حيث سيتم ترتيب زيارات لعدد من المؤسسات الصحية مما سيعزز مكانة الأردن كمركز إقليمي متميز للسياحة العلاجية.
See this content immediately after install