Zamen | زامن
واشنطن تدرس خياراتها العسكرية بسوريا
قالت الولايات المتحدة إنها تنظر في خطوات للتعاطي مع الوضع في سوريا بعد انهيار المحادثات مع روسيا، وسط ترجيحات بتوجيه ضربات عسكرية للنظام السوري لانتهاكه الهدنة وقصفه المدنيين في حلبوأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر أن الخيارات التي ستدرسها واشنطن في المرحلة المقبلة تشمل الخيارات الدبلوماسية والعسكرية والاستخباراتية والاقتصادية.وقال "بشكل أساسي لم تتغير وجهة نظرنا. فقد تراجعنا عن الاتفاق الذي توصلنا إليه مع روسيا وقد أصابنا قدر من الإحباط والغضب والحزن، لأننا لا نزال نعتقد أنه لو نفذ هذا الاتفاق لمهد أفضل السبل نحو الانتقال والحل السياسي".لكن تونر أكد أن تعليق التعاون الثنائي مع روسيا بشأن سوريا "لا يعني أننا أغلقنا كل الأبواب أمام تحرك متعدد الأطراف".وبحسب مسؤولين أميركيين، فإن واشنطن تعتبر أن فرض عقوبات اقتصادية جديدة على موسكو ودمشق سيكون أكثر فعالية بكثير إذا ما طبق على مستوى عالمي وليس من قبل الولايات المتحدة وحدها.
See this content immediately after install