Zamen | زامن
هواوي تكشف عن الجيل القادم من هواتفها الذكية المتطوّرة
إستعرض ريتشارد يو (Richard Yu)، الرئيس التنفيذي لمجموعة أعمال هواوي كونسيومر (Huawei Consumer) لأجهزة المستهلك، في كلمة خلال مشاركته في مؤتمرCES لعام 2017 بحضور حوالي 3,000 شخص، رؤية هواوي فيما بتعلق بأحدث المستجدات في عالم الهواتف الذكية المتطوّرة والمتمثل بهاتف “ذا إنتلجنت” (The Intelligent Phone) الذي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي. كما أكد يو إلتزام هواوي بالدفع قدماً في الابتكار والتعاون مع شركاء روّاد في هذا المجال، بهدف إحداث تحوّل في طريقة تواصل الناس في العالم. وفي الوقت الذي أصبح العالم بحاجة ليكون رقمياً ومتصلاً بسلاسة أكبر، تمهد هواوي الطريق أمام تطوير تجارب تحويلية من شأنها أن تعزز من إنتشار هاتف “إنتلجنت” في الحياة. وقد أشار السيد يو لفترة جديدة من التطور أمامنا؛ بدأت من خلال جهاز الكمبيوتر الذي أتاح لنا بوابة للوصول إلى المعلومات؛ ومن ثم شبكة الإنترنت، والتي تتيح لنا تبادل المعلومات. واليوم نعيش في عالم كل شيء فيه متواصل بطريقة أو بأخرى. ويشير يو بأن هذا يشكل ما يعرف بعالم ذكي تعمل الأجهزة فيه باستمرار على استشعار وجمع البيانات حول بيئتنا. ومن أجل دفع عجلة الازدهار في هذا العالم الذكي، ظهر مفهوم الذكاء الاصطناعي الذي يتم دمجه في الهواتف الذكية اليوم. حيث يقدم لنا قفزة كبيرة إلى الأمام، ويقرّبنا أكثر نحو المرحلة التالية في عالم الهواتف النقالة؛ وهو هاتف “ذا إنتلجنت”. وسيكون هاتف “ذا إنتلجنت”، الذي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، قادراً على توقع إحتياجاتنا مع الميزة الجديدة والتي ستطابق بشكل كبير الطريقة التي نفكر ونشعر بها. وفي إطار توفير هاتف “ذا إنتلجنت” ليصبح في متناول أيدي المستخدمين، ناقش السيد يو متطلبات تصميم هذا الجهاز الحيوي، الذي سيقوم على محاكاة قدرة الإنسان على التفاعل وفهم العالم من حوله. على سبيل المثال، فإن هاتف “ذا إنتلجنت” يتطلب رؤية حاسوبية متطورة للتعرف وفهم محيطهم. وسيحتاج هاتف “ذا إنتلجنت” ميكروفونات أكثر ذكاء وتطوراً تتيح الإستماع وتحديد الأصوات المختلفة. كما سيتطلب تقنيات متقدمة في الطاقة وعمر البطارية لمعالجة كميات هائلة من المعلومات. ولتسريع تطوير هاتف “ذا إنتلجنت “، تعمل هواوي على تطوير المستشعر التكنولوجي للهاتف، والتعلّم الآلي، وإدارة البيانات والشريحة. من خلال تبني هذه التطورات الجديدة، فإن هواوي تعتقد أن هاتف “ذا إنتلجنت” سيوحّد التكنولوجيا الرقمية والذكاء البشري، لجعل حياتنا أفضل. وأوضح السيد يو بقوله: ”يتواصل الناس في الوقت الحالي مع عالم التكنولوجيا الرقمية باستخدام هواتفهم الذكية. وفي المستقبل، سيغير “ذا إنتلجنت” كل هذا. أضف إلى ذلك، سيكون “ذا إنتلجنت” امتداداً لجزء لا يتجزأ من حياتنا التي تستخدم الذكاء الاصطناعي للتكيف مع احتياجاتنا، مما يسمح لنا بالتفاعل بسلاسة مع العالمين الحقيقي والرقمي.“ للمزيد عن أخبار الهواتف إضغط هنا
See this content immediately after install