Zamen | زامن
مغردون يشككون في رواية السيسي لتفجير الكنيسة
أطلق مغردون مصريون عددا من الوسوم (الهاشتاغات) حملت قدرا من الغضب والتشكيك في الروايات الرسمية عن انفجار الكنيسة البطرسية في القاهرة الأحد، منها #جنازه_شهداء_الكنيسه، و#رأيك_في_اللي_بيحصل، و#محمود_شفيق_محمد_مصطفى، وهو اسم الشاب الذي قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه منفذ العملية.وحمّل كثير منهم السلطات المصرية مسؤولية الانفجار، ورأى عدد أن قوات الأمن لم تقم بواجبها في حماية الكنيسة، مشيرين إلى فشل الإجراءات الأمنية، ومحاولة السلطات تشتيت الانتباه عن المشكلات التي ترزح مصر تحت وطأتها.وكان ملفتا تغير رواية السلطات المصرية فجأة عن سبب التفجير من حقيبة متفجرات وضعتها امرأة داخل الكنيسة إلى انتحاري يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه في جموع المصلين (في القسم المخصص للنساء) خلال قداس الأحد، والكلام للسيسي شخصيا.فالمتهم المزعوم محمود شفيق محمد مصطفى الذي تقول الرواية إن جسده تشظى بعد التفجير، كان معتقلا عام 2014، ولا يُعرف هل ظل الشاب معتقلا منذ ذلك الحين أم أخلي سبيله، رغم اتهامه بالإرهاب، وفي الحالتين ثمة أسئلة محيرة.
See this content immediately after install