Zamen | زامن
تعليم الروبوتات في ضاحية بيروت الجنوبية
في وقتٍ باتت تنتشر فيه معاهد الصانعين وورش العمل في مختلف أنحاء لبنان، أصبح تعليم الإلكترونيات وصناعة الأجهزة يحظى بشعبيةٍ في بلاد الأرز. ولكن خلافاً لتوجّهات التكنولوجيا، فإنّ حركة الصانعين لا تنتشر خارج نطاق المدن وفي ضواحيها. في هذا الإطار، تعمل "كلمات" Kalimat، المنظّمة غير الحكومية التي تُعنى بالتعليم، على تنظيم ورش عملٍ للإلكترونيات والروبوتات مخصّصة للشباب في المناطق المحرومة على مشارف بيروت، مثل الضاحية وحارة حريك ومخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين. ويقول الشريك المؤسّس، سميح جابر، لـ"ومضة" إنّه "بعدما رأينا أنّ هناك حاجةً إلى وجود أكاديمية داعمة في المنطقة، قرّرنا إطلاق مبادرة تعليمية لأصدقاء وأقارب الأطفال، ومن ثمّ توسّعنا رويداً رويداً من خلال إضافة برامج ومسابقات وصفوف جديدة". إلى جانب تنظيم "مسابقة الروبوتات السنوية (آرك)" ARC التي تضمّ عشرات المدارس، تعمل "كلمات" على تدريب قرابة 500 ألف تلميذٍ حول الروبوتات وغيرها من المواضيع، بحسب جابر. وفي حين تكلّف الصفوف من 20 إلى 100 دولار أميركيّ في الشهر، يشير الشريك المؤسس إلى أنّ "الأهل في هذه المناطق لا يستطيعون تحمّل أكثر من هذه المبالغ".
See this content immediately after install